الشعب (الغائب) الابرز كتب : صالح عمار يبدو المشهد السوداني وكأن جميع اطرافه قد وصلت لمحطاتها النهائية ولم يعد بامكانها فعل شئ بعد الآن .. ولكن لا فراغ في عالم اليوم، ودائما هناك قوي دولية واقليمية علي استعداد لملء اي فراغ لخدمة مصالحها واجندتها.

 ومن الراجح ان هذه القوي هي من سيحدد مصير السودان في ظل حالة “الافلاس الشامل”، والفشل في امتلاك “زمام المبادرة” الذي انحدرت اليه كل الاطراف.

يريد المجتمع الدولي جرَّ القوي الحاملة للسلاح والمعارضة السلمية لاتفاق سلام وتسوية جديدة مع نظام الانقاذ، بحجة فشل كل الاطراف في حسم الصراع وان نظام الانقاذ بات يمثل شرائح وطبقات اجتماعية لها وزنها.

اما غير المعلن فهو ان نظام الانقاذ الاقدر علي حماية مصالح العالم الخارجي، والاستقرار في المنطقه، والاستجابة للضغوط والاجندة المرتبطة بمصالح القوي العظمي.

وهي تسوية لاتقوم علي اجراء تغييرات جذرية في تركيبة الدوله، وانما علي تكرار نيفاشا مع تغييرات في بعض الوجوه، تشمل اختفاء البشير، مع استمرار طاقم الانقاذ الحالي.

ليكتب بذلك للانقاذ عمرا جديدا، وتبدا مرحلة حكمها الثالثة، عقب انتهاء مرحلة نيفاشا (2005 – 2011م).

غير ان المجتمع الدولي تواجهه ورطة وجود البشير في المعادلة القادمه، كمطلوب للقضاء الدولي، وصاحب سجل سئ في مجال حقوق الانسان. ومن غير المعروف ماسيتخذه من اجراءات اذا اصرَّ البشير علي رفض التنحي، وتسليم السلطة لاحد المقربين منه.

وبناءً علي هذه المعادلات الدولية (وبسبب فشلهم في اسقاط النظام بالقوة لسنين طويله)، فإن بعض اطراف المعارضة الداخليه، وتحديدا زعيمي الختميه والانصار – محمد عثمان الميرغني و الصادق المهدي، رتبوا حساباتهم علي ان نظام الانقاذ مستمر لسنين.

وبينما حسم مرشد الطريقة الختميه الميرغني مواقفه تماما وتحول لشريك في تركيبة الحكم الانقاذية، ولايبدو انه سيغادرها في القريب العاجل، يمضي امام الانصار المهدي في طريق التسوية السياسية السلميه للازمة السودانيه، من موقع المنتظر خارج دائرة السلطه.

طريق التسوية السلميه الذي ينادي به المهدي، لاتقف في وجهه من الناحية النظرية معظم اطراف المعارضة، بما فيها الجبهة الثوريه الحاملة للسلاح.

حيث ان تسريبات من قادة الجبهة الثورية، تؤكد انها تضع الحل السلمي كخيار اول ضمن رؤيتها لوسائل التغيير، والخلاف مع المهدي يتركز حول الوسيلة لبلوغ هذه الغاية.

فالجبهة الثورية واطراف معارضة اخري، تري ان البشير والمؤتمر الوطني لن يتجهوا لطاولة التفاوض بجديه ويقدموا فيها التنازلات، دون حركة ضغط عسكري وجماهيري مؤثر، وهو الطريق الذي تمضي عليه الثورية.

فيما يمضي المهدي في طريق الوصول لتسوية سياسية دون تحريك الشارع والضغط علي المؤتمر الوطني، وهي التهمة الموجهة ضده.

وتتهم مجموعات معارضه المهدي بعدم الجدية في تصعيد المواجهة ضد النظام لاجباره علي المضي في طريق التسوية الشامله، وتعتقد هذه المجموعات ان المهدي يسعي لكسب الوقت بغرض توفير مخرج آمن للبشير من ازماته الحالية، ومشاركته السلطة بعد ذلك وفقا لاتفاقات مبرمة بين الطرفين، وان كل سياسات وانشطة المهدي تصب في خدمة هذه الغاية.

وتؤمن هذه المجموعات انه ليس لدي النظام مايقدمه للمعارضه (من تلقاء نفسه) غير المشاركة الديكورية، علي غرار مشاركة الحزب الاتحادي بقيادة الميرغني.

اما الحركة الشعبية، ومع الضغوط الدولية المتعاظمه عليها، فقد تجد نفسها مضطرة للتوقيع علي (نيفاشا) جديده، تضع حجر الاساس لدويلات مستقله مستقبلا في بعض الاقاليم.

ومما يزيد من متاعبها، الاوضاع الجديدة في دولة جنوب السودان وغياب عدد من حلفائها بجوبا الذين اطاح بهم الرئيس سلفاكير، واتجاه الاخير لطي صفحة خلافاته مع الخرطوم.

حركات دارفور المتمرده، قد تجد نفسها في الغالب ايضا وليس من طريق امامها سوي مرافقة الحركة الشعبيه لطاولة التفاوض، والتوصل لحل سياسي او هدنة.

ولكن من غير المتوقع في كل الاحول هدؤ الاحوال في دارفور، حيث ان الاوضاع في الاقليم وصلت مرحلة من الصعب (او ربما المستحيل) الوصول خلالهالسلام دون تدخل العالم الخارجي بثقله، وتخصيص ميزانيات ضخمه وقوات اممية وتطبيق برامج عدالة، وهو مالاتتوفر له الشروط الآن.

المجموعات ذات التوجه الاسلامي، ومن ضمنها حزبي البشير ود.الترابي، ليس من المستبعد ان تتجه للتكتل في جبهة واحده وتستجيب لاشواق قواعدها الداعية لطي صفحة الخلاف ولضغوط التنظيم العالمي للاخوان المسلمين ودولة قطر، وهو الامر الذي يقف ضده حتي الآن د.الترابي. والمستفيد الاكبر من اي مصالحة مثل هذه هي مجموعة البشير الممسكة بزمام السلطة.

وليس من المستبعد في سيناريوهات المستقبل الانقاذي القريب، ان يقلص البشير وجود الاسلاميين في السلطة، ويعتمد بشكل اكبر علي الجيش، والتكنوقراط، وافراد عائلته.

المجموعات الشبابية وبعض الاحزاب اليسارية بقيادة الحزب الشيوعي، هي من قد تجد نفسه وحيدةً دون حلفاء في مواجهة السلطة مستقبلاً، ومن الصعب عليها في هذا الوضع النجاح في اي دعوة منها “لاسقاط النظام”.

ووسط كل هذا الحراك، ليس من المستبعد ان تشهد اقاليم اخري في مختلف انحاء السودان تصاعدا لحركات جماهيرية ذات طابع سلمي او عنيف وبمطالب محلية او قومية، وهو امرٌ متوقع مع حالة الغليان التي تسود قطاعات اجتماعية وثقافية علي نطاق واسع في معظم الاقاليم.

ومع ان الشعب الموحد – صاحب المطالب والرؤية المشتركة لازمات السودان – هو الغائب الابرز عن كل معادلات الحل والتحليلات، إلا انه يظلُّ حاضراً في قائمة من يمكنهم قلب الطاولة علي الجميع وفرض واقع جديد.