الخرطوم : التغيير اتفقت الخرطوم وجوبا يوم الاربعاء على تسريع عمل لجان مختلفة، متمثلة في المواطنين، والحريات الأربع، والطرق، والتجارة.فى وقت اعلن فيه إتحاد عام غرف النقل عن وضع إجراءات جديدة لاستئناف التبادل التجاري مع دولة جنوب السودان عقب فتح المعابر بين الدولتين .

وقال الأمين العام للغرفة القومية للدفارات واللواري السفرية ، شمس الكمال حمد دياب أن الغرفة وضعت ترتيبات وجهود مكثفة بشأن القوافل التجارية المتجهة إلى دولة الجنوب مبيناً أن الترتيبات شملت الإجراءات المتعلقة بتصديق وتفتيش الشاحنات والعمالة وتوفير كافة أنواع السلع الإستهلاكية والملابس والأدوية والوقود .

وتوقع نجاح التبادل التجاري بعد زيارة رئيس دولة الجنوب إلى السودان الأخيرة، مستعجلاً السلطات بفتح المعابر وإزالة المعوقات المتمثلة في النواحي الأمنية وتبسط إجراءات الضرائب والجمارك للإسهام إنسياب حركة النقل وإنعاش الإقتصاد بالبلدين .

الى ذلك اتفق السودان ودولة الجنوب ـ عبر لجنة “علاقات بينية” ـ على تسريع عمل لجان مختلفة، متمثلة في المواطنين، والحريات الأربع، والطرق، والتجارة، ومقترحات تقضي بأهمية وضع معالجات لحركة المواطنين، على مستوى الحدود بين الدولتين .

ورأس نائب الرئيس السوداني ،الحاج آدم يوسف، يوم الأربعاء، اجتماع اللجنة العليا للعلاقات البينية بين السودان ودولة الجنوب، ضمّ بعض ولاة الولايات الحدودية مع جنوب السودان .

وقال وزير الداخلية إبراهيم محمود، إن الاجتماع وجّه أيضاً بضرورة خلق أجواء لتقوية وتوطيد العلاقات بين الدولتين، وتسهيل حركة المواطنين، وحركة التجارة الحدودية، خاصة بعد التزام حكومة جنوب السودان بتحديد هذه النقاط .

وذكر أن الاجتماع خرج بعدد من التوجيهات، منها توجيه ولاة الولايات الحدودية بالإسراع في تنظيم لقاءات عبر الحكم اللا مركزي، لتنسيق الاجتماعات بين الولايات الحدودية، واقتراح برامج ومعالجات لحركة المواطنين على مستوى الحدود بين الدولتين .