الخرطوم : التغيير قال الحزب الشيوعي ، إنه رفض الاجتماع يوم الجمعة، إلى وفد حكومي مكوّن من مساعد الرئيس عبدالرحمن الصادق المهدي، ووزير المالية علي محمود، ومحافظ بنك السودان المركزي محمد خير الزبير، لشرح مبرّرات رفع الدعم عن المحروقات بعد اجازة المجلس القيادى للحزب الحاكم للقرارات .

وكان الحزب الحاكم قد استبق قرار الحكومة الوشيك برفع الدعم عن المحروقات بلقاءات وتنويرات لقطاعاته المختلفة ولقادة الرأى العام وزعماء الاحزاب السياسية المعارضة لكنه لم يحظ بتأييد للقرار حتى وسط عضويته .

وقدم وزير المالية ،علي محمود، ومحافظ بنك السودان ،محمد خير الزبير، فى وقت سابق لرئيسا حزب الامة القومى المعارض ،الصادق المهدي و الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل ،محمد عثمان الميرغنى شرحا عن الحالة الاقتصادية والمالية في البلاد، ومبررات قرار رفع الدعم عن المحروقات . واعلن الحزب الشيوعى انه تلقى اخطارا من وزير المالية برغبته فى الجلوس الى سكرتيره العام ،محمد مختار الخطيب للتباحث معه بشان القرار الوشيك برفع الدعم عن المحروقات .

وحسب عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي صديق يوسف لشبكة الشروق، فإن الاجتماع إلى وفد الحكومة أصبح بلا معنى، بعد أن أجازت القيادة العليا للمؤتمر الوطني الحاكم، فجر يوم الجمعة، رفع الدعم عن المحروقات .

وأجاز المجلس القيادي للمؤتمر الوطني، في اجتماعة برئاسة الرئيس عمر البشير، الذى استمر حتى الساعات الاولى من صباح يوم امس الجمعة قرار رفع الدعم عن المحروقات، والسياسات الاقتصادية التي من شأنها أن تسد الفجوة في ميزان المدفوعات والمحروقات .

وقال صديق يوسف، إن وفداً من حزبه كان يفترض أن يجتمع مع وفد الحكومة بمنزله، لكن الحزب الشيوعي قرّر إلغاء الاجتماع، وكلفه باستقبال وفد الحكومة، وإبلاغه برسالة فحواها عدم جدوى الاجتماع، بعد إجازة الحزب الحاكم لرفع الدعم .

وأضاف القيادي الشيوعي، أن وزير المالية عاب عليهم سماع “كلام الجرايد” مؤكداً أنهم لم يقرروا بعد رفع الدعم عن المحروقات. وأشار يوسف إلى أنه أبلغ الوزير بأنه لا يوجد فرق بين الحكومة والمؤتمر الوطني الذي قرّر اعتماد رفع الدعم .

وأفاد بأن وزير المالية سلمهم نسخة من البرنامج الثلاثي للإصلاح الاقتصادي، حيث وعد الشيوعي بدراسته ومن ثم الرد عليه .

وقطع يوسف بأن الحزب الشيوعي سيقاوم قرار رفع الدعم عن المحروقات عبر الندوات، فضلاً عن دعوة السودانيين لمناهضته .

ووفق بيان لسكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، يوم الجمعة، فإن الحزب قرّر عدم مقابلة وفد الحكومة، علماً بأن هذه المقابلة حددت بناءً على طلبهم للاستماع للمبررات التي تسوقها الحكومة لزيادة أسعار المحروقات، وغيرها من السلع، والوقوف على وجهة نظر الحزب الشيوعي السوداني الرافضة له .

وتمسّك حزب المؤتمر الوطني الحاكم فى وقت سابق بقرار رفع الدعم عن المحروقات، وقال إن العام الحالي ستتم فيه أصعب مراحل الإصلاح الاقتصادي واعرب عن ثقته فى وعى الشعب بذلك وحذّر فى الوقت نفسه المعارضة من استقلال الموقف، وقال لن نسمح لها بإحداث الفتنة وسنتصدى لها بالقانون . ودافع رئيس القطاع التنظيمي بالحزب ،حامد صديق عن القرار وبرره برفع التشوهات عن الاقتصاد السوداني، مؤكداً أن الدعم يتسبب في تشويه الاقتصاد .