زغرب : وكالات: التغيير  صادرت الجمارك الكرواتية حاويات تحتوى على شحنة اسلحة ولا سيما صواريخ واردة من صربيا ومتجهة الى السودان طبقا لما نقلته الصحافة المحلية الصادرة هناك يوم الجمعة.

واكدت وزارة الدفاع الكرواتية لوكالة “فرانس برس” كشف اسلحة في ميناء ريجيكا (شمال كرواتيا) واحالة الملف الى نيابة المدينة وجهاز الجمارك والشرطة.

وافادت صحيفة “جوتارنجي ليست” ان الاسلحة عبارة عن صواريخ “اس-8” وقاذفات صواريخ ووقود صودرت في ميناء ريجيكا قبل ايام لافتة الى انه لم يتم التصريح عنها وكانت متجهة الى ابو ظبي. اما صحيفة “فيسيرنجي ليست” فافادت ان الاسلحة كانت متجهة الى السودان .

واشارت الصحافة الى ان الاسلحة على صلة برجل اعمال صربي هو سلوبودان تيسيتش الذي يندرج اسمه على لائحة الامم المتحدة السوداء لمهربي الاسلحة الذين انتهكوا قوانين حظر. وفي بلغراد نفى تيسيتش هذه المعلومات في تصريح لاذاعة بي92.

وصرح “في السنوات الخمس او السبع الاخيرة لم انقل شيئا من اي ميناء كرواتي. لا علاقة لي بهذه الصواريخ والحاويات… انها كذبة كبيرة”.

وسبق ان ذكر اسم تيسيتش في قضايا على صلة بمبيعات اسلحة الى ليبيريا وليبيا والعراق واليمن بحسب الصحافة.

ويفرض مجلس الامن الدولى منذ سنوات حظرا على السلاح فى اقليم دارفور بغرب السودان والذى يشهد حربا منذ اكثر من عشر سنوات بين الحكومة المركزية والمتمردين الذين يطالبون بإنهاء ما يقولون انه تهميشا سياسيا و اقتصاديا وتطور مطلبهم لاحقا الى اسقاط نظام الحكم فى الخرطوم .

لكن نشطاء دوليون ينتقدون قرار الحظر الجزئى على واردات الاسلحة وقصره على دارفور فقط ويرون ان السلاح طالما وصل الى الحكومة فى الخرطوم فيمكنه الوصول منها الى دارفور بكل سهولة .

وكثرت الانتقادات الدولية لروسيا والصين المزودين الرئيسيين للخرطوم بالسلاح من اجل وقف ذلك لكن الدولتان تقولان انهما يبيعان السلاح لدولة ذات سيادة ويشترطان عليها قبل اتمام صفقة البيع بان لا تستخدمه فى دارفور .

ودعت منظمات حقوقية دولية  فى يونيو الماضى مجلس الأمن الدولى، لتوسيع مدى حظر الأسلحة ليشمل كل السودان ، وجاءت الدعوات بعد أن وجدت منظمات مثل “هيومن رايتس ووتش” و”منظمة العفو الدولية” مؤخراً أن هناك مستويات متزايدة من العنف من جانب القوات الحكومية السودانية فى المناطق المتاخمة لجنوب السودان، وخاصة ولاية دارفور وإقليمى جنوب كردفان والنيل الأزرق .

وقال ممثل منظمة العفو الدولية لدى الأمم المتحدة، رينزو بومى، إن السكان المدنيين يتعرضون لتهديد مستمر بسبب التفجيرات التى تنفذها الحكومة السودانية وأسفرت عن مقتل العديد من الأشخاص وتدمير المنازل والثروة الحيوانية.