الخرطوم : التغيير علمت "التغيير" ان عدد من النشطاء الاسلاميين يمثلون قيادات الصف الأول والثاني في بعض الحركات الإسلامية بمختلف البلدان يرتبون للحضور إلى الخرطوم لإنشاء مؤسسة فكرية تعنى بفكر زعيم الاسلاميين السودانيين ،حسن الترابي .

وتضم المجموعة مشاركين من عدد من الدول بينها (مصر، تركيا، ماليزيا، تايلاند، باكستان ، أمريكا، روسيا، البوسنة، فلسطين،العراق، لبنان) وقد إختاروا للمؤسسة اسم “مؤسسة التفسير التوحيدي للأعمال الفكرية” .

وأتفق على أن تتخذ المؤسسة الخرطوم مقراً لها وتؤسس أفرع في بلدان أخرى . ومن الشخصيات البارزة التي تدعم الفكرة سيد درويش من مصر ومحمد قاسم من تايلاند وجين سيشفر من أمريكا وطارق محمد من السودان وحمد عزام من ماليزيا .

والتفسير التوحيدى اسم لمشروع افترعه الترابى لتفسير القرأن الكريم وانجز منه عدد من الاجزاء ابان فترات اعتقاله المتعددة عقب المفاصلة بين الاسلاميين وانقسامهم الى حاكمين ومعارضين ،وقد تمت طباعة هذه الاجزاء فى مجلدات مجلدات .