الخرطوم : التغيير فضّت الشرطة يوم الاثنين تجمع لمواطنين بمنطقة الجريف شرق محلية شرق النيل كانوا يشيعون احد ابناء المنطقة بعد ان اتهموا عناصر فى الشرطة بإغتياله .

 وتعود التفاصيل إلى وفاة المواطن محمد عمر في ظروف غامضة بعد ان ضرب من قبل افراد الشرطة بشبهة انه مخمور، قال شهود عيان إن المواطنين على خلفية ذلك اعتدوا على قسم شرطة الجريف شرق بمحطة ( ۸) وقاموا بتهشيم زجاج القسم وأحدثوا خراباً أدّى إلى تدخل الشّرطة وفض التّجمهر مستخدمة الغاز المسيل للدموع .

 وعلمت الصحيفة أن المواطن محمد عمر ( ۲٥ ) عاماً مصاب بمرض نفسي وجد ميتاً في ظروف غامضة بالقرب من الكمائن، فيما تم تشييعه أمس في تمام الساعة الثالثة مساءً في موكب حزين أمّه جلّ مواطني المنطقة ووُري جثمانه الثرى بمقابر الجريف شرق .

لكن الشرطة اصدرت بيانا قالت فيه أن أحد المتهمين بحراسة قسم الجريف شرق قام صباح يوم الاثنين بمحاولة الانتحار بشنق نفسه داخل الحراسة .

وقال البيان إن الشرطة قامت بإسعافه وقبل وصوله للمستشفى توفي لرحمة مولاه وتم تسليم جثمانه لأسرته لدفنه بعد اتخاذ الإجراءات القانونية .

وذكرت الشرطة في بيانها انه أثناء التشييع قام بعض المشيعين برشق قسم الشرطة بالحجارة وامتد الأمر بعد الدفن بمحاولة الاعتداء على القسم فتصدت لهم الشرطة وسيطرت على الموقف دون أي إصابات حيث تم القبض على بعض المتهمين وفتحت في مواجهتهم بلاغات جنائية وعادت الأحوال للهدوء .