جنيف : التغيير اوصى الخبير المستقل لحقوق الإنسان مشهود بدرين يوم الثلاثاء  في تقريره عن السودان، المجتمع الدولي، بالضغط على الحركات المسلحة، للدخول في مفاوضات تقود لتسوية سلمية، وتضع حلولاً مناسبة للنزاعات حتى يتمكن السودان من إنفاذ التزاماته الدولية .فى وقت وصفت فيه الحكومة السودانية التقرير بانه "موضوعى" مقارنة بتقارير الخبير السابقة .

وقدم بدرين تقريره لدى مجلس حقوق الإنسان بجنيف فى دورته 24 عن ولايته في الفترة السابقة .

وتأمل الخرطوم ان يتقيد مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة فى تقييمه لحالة حقوق الانسان بالسودان بتقرير الخبير المستقل فقط والا يتأثر بأى معلومات من جهات اخرى خاصة وانها تطالب بإنهاء ولايته وولاية الاجراءات الخاصة المفروضة من قبل المجلس على السودان .

وكانت 13 منظمة دولية واقليمية وسودانية قد بعثت برسالة الى المجلس الاسبوع الماضى طالبته فيه بتمديد ولاية الاجراءات الخاصة والخبير المستقل وزيادة التفويض الممنوح لها على اعتبار ان الاوضاع فى السودان لا تزال حرجة . وقدمت المنظمات فى الرسالة رصدا دقيقا لإنتهاكات حقوق الانسان التى قالت ان الحكومة السودانية لا تزال تقوم بها .

وخلص التقرير إلى عدة توصيات وملاحظات، إلى الجهات الرسمية بالدولة، وأخرى إلى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع المدني، والحركات المتمردة التي تقاتل الحكومة .

وأوصى التقرير، بتكثيف جهود المجتمع الدولي في إنهاء النزاعات المسلحة في السودان، وتشجيع الحكومة، والحركات المسلحة، للدخول في مفاوضات سلمية، عبر التزام المجتمع الدولي بتنفيذ تقديم الدعم الذي وعد به في وثيقة الدوحة، بوصفها أفضل خارطة طريق للسلام بالسودان .

وشدد التقرير على ضرورة احترام الاطراف المتصارعة لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني خلال أنشطتهم، وتجنب الهجوم على المدنيين، والتعاون الكامل مع المجتمع المدني، من أجل الوصول إلى حلول سلمية للنزاعات في السودان .

ودعا التقرير، منظمات المجتمع المدني، للقيام بدورها في حماية وترقية حقوق الإنسان، بما فيها رفع الوعي بالحقوق، والتعاون مع حكومة السودان، كما حثّ المنظمات المجتمعية، لتقديم طلبات إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليوناميد والشركاء الدوليين، بغرض تطوير قدراتهم في الدفاع عن حقوق الإنسان .

وأشار التقرير إلى ضرورة تعاون الحركات غير الموقعة على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، مع الحكومة والمجتمع الدولي، حتى يكون تطبيقها ناجحاً بوصفها الوثيقة الوحيدة القابلة للتطبيق، وتتوافق مع خارطة حقوق الإنسان من أجل السلام في دارفور، ما يتوجب على الجميع دعمها ومساندتها .

في ذات السياق قال مقرّر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في السودان معاذ تنقو ـ في تعليقه على التقرير ـ إنه أشار بوضوح إلى ضرورة إيفاء المجتمع الدولي بتقديم الدعم الفني، وبناء القدرات لحكومة السودان، من أجل تسهيل حماية حقوق الإنسان بالسودان، عبر تطوير مقدرات الأجهزة الرسمية، كالمجلس الاستشاري، والمفوضية القومية لحقوق الإنسان، ولجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، ووحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، والمجلس القومي لرعاية الطفولة والأمومة، والشرطة، والمدعي الخاص لجرائم دارفور .

ومن جانبها وصفت مندوبة السودان الدائمة بمجلس حقوق الإنسان في جنيف، رحمة صالح العبيد، تقرير الخبير المستقل حول حقوق الإنسان بالسودان، بأنه موضوعي، ويدعو للتفاؤل، مقارنة بالتقارير السابقة، موضحة أنه سيُناقَش في الخامس والعشرين من الشهر الجاري .

وقالت رحمة، في اتصال هاتفي، مع شبكة “الشروق”، يوم الثلاثاء إنَّ تقرير الخبير المستقل، مسعود بدرين، تمَّ توزيعه على المشاركين في الدورة 24 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، لكنه سيُناقَش في الخامس والعشرين، وتنتهي أعمال الدورة في السابع والعشرين من سبتمبر الجاري .

وبرّرت مطالبة السودان بإنهاء ولاية الخبير المستقل بوجود عدد من الآليات الوطنيَّة المعنيَّة بحقوق الإنسان في السودان مؤخراً، مشيرةً إلى تبني الخطة القوميَّة لتطوير وترقية حقوق الإنسان في السودان .

 وقالت إنَّ السودان حالياً لا يحتاج لآليَّة خارجيَّة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان، وحان الوقت لأن يخرج السودان من دائرة الإجراءات الخاصَّة .

وأوضحت مندوبة السودان الدائمة بمجلس حقوق الإنسان في جنيف، أنَّه تم استعراض عدد من الموضوعات المهمة التي تنصب في دائرة اهتمام السودان، مثل الأطفال في النزاعات، وأوضاع المرأة، وحقوق الإنسان .

وأشارت إلى أن وفد السودان قدَّم بيانات لعكس التطورات الإيجابيَّة التي حدثت في جميع هذه الملفات .