جوبا : التغيير  قال أجري تيسا سابوني وزير المالية في جنوب السودان يوم الأربعاء إن بلده يخطط لاقتراض 4.9 مليار جنيه -أو حوالي 1.6 مليار دولار- لتمويل ميزانيته لسنة 2014-2014 التي تبلغ 17.3 مليار جنيه . 

ويدير جنوب السودان الذي يفتقر إلى منافذ بحرية ميزانية تقشفية للحد من اثار توقف استمر 16 شهرا في إنتاجه النفطي اثناء نزاع مع جاره السودان الذي ينقل النفط عبر أراضيه . 

وعاد النفط الذي يشكل المصدر الرئيسي لميزانية جنوب السودان يتدفق مجددا منذ أبريل نيسان لكن الإنتاج منخفض بمقدار النصف عند 200 ألف برميل يوميا مقارنة بمستويات ما قبل التوقف . 

وقال سابوني أمام البرلمان إن الحكومة تأمل في جمع 10.6 مليار جنيه من إيرادات النفط في السنة المالية الحالية إضافة إلى 1.5 مليار جنيه من الايرادات غير النفطية .

وأضاف أن الحكومة اضطرت لاقتراض 4.7 مليار جنيه من أسواق دولية ومحلية خلال السنة المالية السابقة . 

وتابع انه إذا لم يتوقف إنتاج النفط مجددا فإن الموقف المالي للبلاد من المنتظر أن يشهد تحسنا كبيرا في السنة المالية الحالية . 

وقال مسؤولون بوزارة النفط إنهم يأملون بزيادة الإنتاج النفطي إلى 250 ألف برميل يوميا قبل نهاية العام . 

وقال سابوني إن 8.1 مليار جنيه من ميزانية السنة الحالية ستتجه لسداد الديون والمتأخرات ودعم الاحتياطيات النقدية ودفع رسوم للخرطوم تم الإتفاق عليها نظير استخدام خطوط أنابيب النفط إضافة إلى رسوم أخرى . 

وتنتهي السنة المالية في جنوب السودان في يونيو . 

وميزانية السنة الحالية مرتفعة بمقدار 2.58 مليار جنيه عن ميزانية التقشف للسنة الماضية. ويتوقع جنوب السودان ايضا زيادة في الانفاق على الخدمات الاجتماعية وانخفاض النسبة المئوية للمخصصات لقطاع الامن من 58 بالمئة إلي 50 بالمئة .