الخرطوم: التغيير أقامت صحيفة سودانايل الإلكترونية مساء السبت 21/9  ببرج الفاتح بالخرطوم حفل تكريم للأستاذ فيصل محمد صالح بمناسبة فوزه بجائزة "بيتر ماكلر" للشجاعة والنزاهة الصحفية.

وقد أم الحفل حضور متميز من الصحفيين والإعلاميين في مقدمتهم الأستاذ محجوب محمد صالح رئيس تحرير صحيفة الأيام والبروفسور علي شمو، والاستاذ نور الدين مدني والاستاذ عثمان ميرغني و الاستاذ حيدر المكاشفي، كما حضر الحفل الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي.

تضمن الحفل عددا من المداخلات اشتركت جميعها في التأكيد على أهلية واستحقاق الاستاذ فيصل محمد صالح لنيل الجائزة بسبب مواقفه الشجاعة والتزامه الصارم بالمهنية والموضوعية في كتاباته.

إلى ذلك تضمنت المداخلات أوضاع الصحافة السودانية وما يواجهها من تحديات الكبيرة، وفي هذا السياق دعا البروفسور علي شمو الى سن قانون ينظم عمل الصحافة الإلاكترونية وأشار إلى أن المستقبل سيكون للصحافة الإلكترونية لأن الصحافة الورقية في حالة احتضار، وهو ما خالفه فيه الأستاذ محجوب محمد صالح الذي قال ان الصحافة الورقية تحتاج الى التجويد من اجل المواكبة نافيا ان الصحافة الإلكترونية ستكون بديلا لها.

من جانبه أكد الامام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي ان الصحافة السودانية تعمل في ظروف صعبة، وفي إشارة الى الاستاذ فيصل أثنى المهدي  على من استطاعوا رغم هذه الظروف  انتزاع دور عظيم ومعطاء لأقلامهم –على حد تعبيره- وقال أن جائزة “بيتر ماكلر” تندرج ضمن العولمة الحميدة.

وكانت المداخلة الاخيرة للاستاذ فيصل محمد صالح الذي شكر الحضور وأعرب عن امتنانه لكل من احتفى به سواء في الوسط الصحفي أو في الشارع السوداني.

والجدير بالذكر ان جائزة ” بيتر ماكلر” تقدمها مؤسسة أمريكية أنشئت لإحياء ذكرى صحفي أمريكي راحل هو بيتر ماكلر الذي توفي عام 2008م ، فأنشأت أسرته الجائزة عام 2009م وأسمتها جائزة الشجاعة والنزاهة الصحفية، وكونت لجنة لتحديد معاير استحقاق الجائزة تضم منظمة قلوبال ميديا فورم، والفرع الأمريكي من منظمة “صحفيون بلا حدود” ورموز صحفية من مؤسسات إعلامية كبرى، وتعتمد اللجنة على ترشيحات من مؤسسات وجهات، ثم يتم جمع المعلومات والتحري عن المرشح.