الخرطوم:التغيير نفى الكاتب والصحفي والناشط الحقوقي الاستاذ فيصل محمد صالح الخبر الذي تناقلته عدد من المواقع الإسفيرية ومواقع التواصل الاجتماعي عن اعتقاله مساء أمس من قبل جهاز الأمن

وفي اتصال هاتفي مع “التغيير” أكد الأستاذ فيصل انه لم يتعرض مساء أمس لأي استجواب أو اعتقال أو استدعاء، وأنه كان يمارس عمله الروتيني بمكتبه، كما أنه لم يكن برفقة أحد من السياسيين الذين تم اعتقالهم مساء أمس، وتعتذر صحيفة التغيير لقرائها الكرام عن تضمينها لاسم الاستاذ فيصل محمد صالح ضمن المعتقلين.

يذكر أن الأستاذ فيصل محمد صالح الحاصل مؤخرا على جائزة بيتر ماكلر للشجاعة والنزاهة الصحفية  تعرض في وقت سابق لاستدعاءات متكررة من جهاز الأمن بسبب تصريحات صحفية لفضائيات انتهت باعتقاله ثم الإفراج عنه بعد أن برأته المحكمة