مدنى : التغيير تجددت الاحتجاجات في مدينة ودمدني، ثانى اكبر مدينة فى السودان بعد العاصمة الخرطوم يوم الثلاثاء . وادت الصدامات المستمرة بين المتظاهرون الغاضبون والشرطة الى مقتل اثنين من المواطنين وحمل والى الجزيرة مجهولين مسؤولية سقوط الضحيتين متهما الجبهة الثورية بالوقوف وراء الاحداث التى وصفها "بالشغب" .

وطوقت الشرطة وقوات الامن مباني كليات جامعة الجزيرة منعا لطلابها من الخروج الى الشارع” والانضمام الى صفوف المحتجين الغاضبين على زيادة اسعار السلع والخدمات بعد قرار الحكومة يوم الاحد برفع الدعم عن المحروقات فى اطار الحزمة الثانية فى سياستها التقشفية .

وقال شهود عيان ل”التغيير” فى المدينة المتظاهرون الغاضبون اشتبكوا مع الشرطة التي اطلقت الغاز المسيل للدموع بعد ان اغلقوا الشوارع الرئيسية في احياء مدنى وهم يهتفون حرية حرية/ و /الشعب يريد اسقاط النظام/ واحرقوا اطارات سيارات قديمة . واضافوا ان المواجهات ما زالت جارية بين الشرطة والمتظاهرين” .

وقال والي ولاية الجزيرة الزبير بشير طه، يوم الثلاثاء، إن مجهولين أطلقوا النار على مواطنين اثنين بحاضرة الولاية مدينة ودمدني، ما أدى لمقتلهما أثناء الاحتجاجات على رفع الدعم التي شهدتها المدينة. وتعهد بملاحقة الجناة وتقديمهم للمحاكمة .

وأكد الوالي ـ في تصريحات صحفية ـ إصابة سبعة وثلاثين شرطياً، أثناء فض التظاهرات التي قال إنها يقودها مشاغبون .

وقال إن السلطات ألقت القبض على 103 من المشاغبين، ووصف أحداث الشغب بالمدبرة .

وأوضح أن عناصر من الجبهة الثورية ومجموعات ليست من الولاية هي وراء الأحداث. وأشار إلى أن المعلومات المتوفرة لدى السلطات، تفيد بأن ما حدث هو امتداد  لبصمات الأحداث الأخيرة في أم روابة ونيالا .

ودعا الوالي المواطنين إلى تشكيل لجان طوارئ لحماية الأحياء والممتلكات والمرافق الخدمية، لحين استقرار الأوضاع .

وقالت الشرطة يوم الثلاثاء إن القتيل الذي سقط في الاحتجاجات التي وقعت الاثنين في مدينة ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة يوم الاثنين اصيب برصاص اطلقه مجهولون من سيارة مدينة “بوكس” عبرت خلال تجمع في حي عووضة .

وأضاف البيان الذي صدر الحاقا لبيان سابق للشرطة ان القتيل ويدعي أحمد محمد علي والبالغ من العمر (23) عاماً ويعمل أعمال حرة ويقيم بمنطقة عووضة أصيب برصاص أطلقه مجهولون من سيارة بوكس مدنية عابرة إثر رشقها بالحجارة وأدت الإصابة لوفاته في الحال .

وأوضح البيان أنه في حوالى الساعة الثامنة والنصف مساء الإثنين بدأ عدد من المتظاهرين بمنطقة عووضة في رشق عربات المارة بالحجارة .

وتابع “في هذه الأثناء انطلقت رصاصة من عربة بوكس مدنية عابرة إثر رشقها بالحجارة أصابت المواطن المعني وأدت لوفاته في الحال وفرت العربة هاربة” .

واكد البيان أن الشرطة اتخذت الإجراءات القانونية وما زالت توالي البحث عن الجاني .

وكان نائب الوالى المتحدِّث الرسمي باسم حكومة ولاية الجزيرة، محمد الكامل فضل الله، قد نفى يوم الإثنين سقوط ضحايا في صفوف قوات الشرطة أو المحتجِّين. واعتبر ذلك “كذبة كبيرة وتضخيماً وفبركةً للأحداث” وقلل فى الوقت نفسه من الاحتجاجات التي شهدتها ودمدني، نافياً سقوط ضحايا .

 وتشهد مدينة ودمدني احتجاجات لمواطنين منذ صباح الإثنين، واضرم المحتجون النار فى عدد من مكاتب الحكومة وسيارات المسؤولين وتلفزيون الولاية الى جانب محطة وقود .

ويعاني الاقتصاد السوداني من انخفاض قيمة العملة المحلية، وارتفاع معدلات التضخم، منذ ان اصبح الجنوب دولة مستقلة في يوليو 2011، واخذ معه 75% من انتاج النفط البالغ 470 الف برميل يوميا .

وقال الرئيس السوداني عمر البشير الاحد: “ان دعم المواد البترولية اصبح خطرا كبيرا على الاقتصاد” .