القضارف : التغيير اعتقلت الاجهزة الامنية بمدينة القضارف اربعة من الناشطين علي خلفية تنظيمهم لمخاطبات جماهيرية ، فيما استمرت حالة التوتر السائدة في المدينة منذ ايام، بالتزامن مع التظاهرات التي تعم انحاء من السودان احتجاجا علي ارتفاع الاسعار وموجات الغلاء.

واوضح شاهد عيان للـ (التغيير) ان عددا من المنتمين للتيار الشبابي – الطلابي نظموا مخاطبة حاشده باحد اسواق المدينة، قبل ان تفضها الاجهزة الامنية بالقوة.

وقال الشاهد ان المتحدثين باسم التيار الطلابي؛ وهو تنظيم يتركز في شرق السودان وقاد منسوبوه عددا من الاحتجاجات السنين الماضيه بمدينة كسلا، دعوا لرحيل النظام الحاكم وخروج اهالي المدينة لاسقاطه “بسبب فشله في ادارة البلاد والانهيار الاقتصادي”، حسب وصفهم، كما طالبوا باطلاق سراح المعتقلين.

وبعد مرور نصف ساعة علي المخاطبه اقتحمت قوة من جهاز الامن السوق وقامت باعتقال المتحدثين من اعضاء التيار الطلابي وهم :

ادم حامد فضيل  
عبداﻹله محمد الحسن
عبدالله أحمد

وكانت قوة من جهاز الامن قد اعتقلت القيادي في مبادرة القضارف للخلاص جعفر خضر واقتادته لجهة مجهولة صباح الثلاثاء، وتم القبض علي خضر من قبل في عدد كبير من المناسبات لمناهضته السلطة، فيما تم اجبار الطالب بجامعة القضارف، انس عبدالله، علي التواجد لساعات طويله في مكاتب جهاز الامن، والسماح له بالذهاب فقط للجامعه لساعات لاداء الامتحانات.

في السياق، دخل اعتقال الطالب بجامعة القضارف، عبدالله محمد عمر حامد، يومه العاشر، وهو المعتقل الاول في موجة الاحتجاجات الاخيرة علي رفع اسعار المحروقات.

وكان حامد، وهو طالب بالسنة السادسه بكلية الطب وينتمي لمبادرة القضارف للخلاص، قد تم اعتقاله عصر يوم 15 سبتمبر الحالي في اعقاب توزيعه لبيان مناهض لرفع الدعم عن المحروقات، ووردت انباء غير مؤكده قبل ايام عن تعرضه للتعذيب.