واشنطن –لندن : التغيير انتقدت الولايات المتحدة، الجمعة، «القمع الوحشي وغير المتناسب» للمظاهرات المناهضة للحكومة في السودان التي قتل خلالها عشرات الأشخاص .

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، جنيفر بساكي، في بيان، إن «الولايات المتحدة تدين القمع الوحشي الذي مارسته الحكومة السودانية ضد المتظاهرين في الخرطوم، والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين الذي أوقع عشرات القتلى” .

وأضافت: «هذه الأعمال القاسية التي مارستها قوات الأمن السودانية غير متناسبة ومثيرة جدًا للقلق، ويمكن أن تؤدي إلى تصعيد الاضطرابات” .

واستخدمت قوات الأمن السودانية، الجمعة، الغاز المسيل للدموع والرصاص الحى لتفريق آلاف السودانيين الذين تظاهروا ضد الحكومة في اليوم الخامس من موجة احتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود قتل فيها العشرات .

وقالت المتحدثة الأمريكية إن الحكومة «تشعر بالقلق للمعلومات التي تفيد بأن الحكومة السودانية اعتقلت عددًا من ناشطي المجتمع المدني وأغلقت وسائل إعلام مستقلة، وقطعت الإنترنت وشبكات الهاتف المحمول” .

وطالبت جنيفر بساكي، الخرطوم، بـ«توفير المناخ السياسي اللازم لإجراء حوار بناء مع الشعب السوداني بشأن التحديات الاقتصادية والسياسية التي يواجهها بلدهم” .

وفى سياق متصل أفادت منظمة العفو الدولية والمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام في بيان نشرته وكالة أسوشيتد برس أن معظم القتلى بين 19 و26 عاما، وناشدت السلطات “وقف القمع العنيف للاحتجاجات” .

ونقلت الوكالة عن نشطاء ومصادر طبية بمستشفى الخرطوم أن ما لا يقل عن مائة شخص لقوا حتفهم منذ اندلاع الاحتجاجات يوم الاثنين الماضي .

في تطور لافت أعلن المجلس الثقافي البريطاني بالخرطوم تعليق نشاطه لأجل غير مسمى ووضعت ادارة المجلس بياناً على البوابة  تعلن فيه تعليق نشاط المركز دون ابداء اسباب واضحة.