الخرطوم : التغيير كشف الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل عن إتجاهه لفض الشراكة مع المؤتمر الوطني الحاكم إحتجاجاً على التعامل مع التظاهرات التي خرجت في غضون الأيام الماضية ضد قرار زيادة اسعار السلع والخدمات وقتل متظاهرين برصاص السلطات .

 وقال مسؤول التعبئة السياسية بالحزب ،محمد سر الختم أنه من المتوقع أن تعقد الهيئة القيادية للحزب غداً إجتماعاً طارئاً يناقش خيار رفض الشراكة مع الوطني والخروج من حكومة القاعدة العريضة .

وأضاف سر الختم أن الإتجاه الغالب بين القيادات مؤيد لقرار الإنسحاب من الحكومة فيما كشفت مصادر مقربة من قيادة الحزب عن إنسحاب وزير الدولة بوزارة الزراعة جعفر أحمد عبدالله فعلياً من الحكومة تاركاً كل العهد الحكومية خاصته بمافيها العربة بالوزارة وأنه لم يعاود العمل منذ أيام .

  وأشارت ذات المصادر إلى شروع المجموعات الشبابية بالحزب لقيادة مواقف ضاغطة تعزز موقف الرافضين للمشاركة .

وكان رئيس الحزب وشيخ الطريقة الختمية ،محمد عثمان الميرغنى ،قد غادر الى لندن برفقة نجله غداة اليوم التالى لانطلاق الاحتجاجات ، وقالت تسريبات صحفية ان الميرغنى غاضب على تجاهل الحكومة لرأى الحزب حول سياساتها الاقتصادية التى شرعت فى تطبيقها وادت الى ارتفاع اسعار السلع والخدمات بعد شاورتهم قبل اتخاذها .

وكان الميرغنى صرح لصحيفة “الشرق الاوسط” قبل نحو شهرين ان مشاركة حزبه فى الحكومة “ليست مقدسة” .