الخرطوم : التغيير تحولت مساء يوم الاحد مراسم ختام عزاء الشهيد الصيدلى الشاب،صلاح مدثر السنهورى الذى قضى برصاص قوات الامن اثناء مشاركته فى المظاهرات المناهضة لقرارات الحكومة برفع اسعار السلع والخدمات فى يوم "جمعة الشهداء" بشارع الستين فى الخرطوم ،تحولت لمهرجان خطابى من سياسيين معارضين ونشطاء شباب .

 

وخرجت على اثر ذلك جموع المعزين الذين ضاق بهم حى برى العريق فى مظاهرة هادرة

لكنهم تفاجئوا بقوات كبيرة من الشرطة والامن والاحتياطى المركزى كانت كامنة لهم فى سوق اربعة بحى برى استخدمت ضدهم قنابل الغاز المسيل للدموع وفرقت المحتجين .

وفى سياق متصل تواصلت يوم الاحد المظاهرات المناهضة لقرار الحكومة برفع اسعار السلع والخدمات والمطالبة برحيل نظام الرئيس البشير . ففى الخرطوم خرج طلاب كلية الهندسة بجامعة السودان في تظاهرة بالتزامن مع حريق شب بالسوق الشعبي الخرطوم في عدد من محلات الأثاث . وتصدت قوات الأمن والشرطة للمتظاهرين مستخدمة الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع . وشهدت أحياء بري وحلة كوكو يوم السبت تظاهرات محدودة لم تستمر طويلا وتم تفريقها بواسطة قوات الامن والشرطة .

وفى مدينة بورتسودان تظاهر المئات من طلاب جاامعة البحر الاحمر احتجاجا على رفع الحكومة لاسعار السلع والخدمات وقتل المتظاهرين المناهضين لتلك القرارت ، وطافت المظاهرة سوق المدينة قبل ان تتصدى لها قوات الشرطة والامن بإطلاق الغاز المسيل للدموع ويتم تفريقها .

وشهدت مدينة كوستي بولاية النيل الأبيض أمس تظاهرات عمت اغلب أحياء المدينة وكذلك مدينة الأبيض .

 ومن جهة أخرى فاضت امس روح أثنين من المتظاهرين الذين اصيبوا برصاص قوات الامن الاول هو ايمن محمد عبد الله كدكى من ابناء برى والثانى في مدينة الدروشاب ولم تتمكن (التغيير) من الحصول على أسمه .

الى ذلك أعلنت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات عن ارتفاع عدد المعتقليين بالسودان منذ اندلاع التظاهرات السلمية المناهضة للزيادة التي اعلنتها الحكومة الاسبوع الماضي وحتي الان الي أكثر من ألف معتقل بالعاصمة والولايات .

وقالت الهيئة ان عدد المعتقلين بمدينة ودمدني بولاية الجزيرة تجاوز (142) معتقل بينما بلغ عدد المعتقلين بمدينة بورتسودان بولاية البحر الاحمر اكثر من (40) معتقلا وذات الرقم كان لعدد المعتقلين بولاية شمال كردفان .

وقال رئيس الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات، فاروق محمد ابراهيم  في تصريح يوم الاحد ان الهيئة شكلت غرفة طؤاري خاصة منذ الاثنين الماضي لرصد الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان .

قال ان عدد المعتقليين  بالبلاد منذ اندلاع التظاهرات السلمية الاحتجاجية  تجاوز  الف معتقل مشيرا الي ان ولاية الجزيرة لوحدها بها نحو (142)معتقل وأوضح ان مدينة بورتسودان شهدت يوم الاحد  29 سبتمبر تظاهرات سلمية لكن السلطات الامنية فرقتها بالعصي والهروات والغاز المسيل للدموع واعتقلت كل من بشير سيف الدين ومبشر ميرغني وسميرة علي واكد فاروق وجود حملة اعتقالات منظمة تنفذها السلطات الامنية بالاحياء وسط الشباب .

 واشار رئيس الهيئة  الي وجود عدد من المفقودين لم يعرف اهاليهم  اماكنهم حتي الان وقال ان عدد المعتقلين بولاية شمال كردفان تجاوز الاربعين معتقل بينما تم اعتقال كل من محمد يوسف وبها الدين عبد اللله بمدينة بابنوسة لافتا الي اعتقال الاستاذ عبد الفتاح الرفاعي بالخرطوم اليوم واعتقال عبد الفتاح بيضاب وهاشم ميرغني ومجدي سليم  وموسي ناصر كافي بمدينة ودمدني بولاية الجزيرة الي جانب اعتقال نحو خمسة مواطنيين اخرين بولاية القضارف منهم الناشط جعفر خضر وعبد اللطيف الضو.

 واكد فاروق تراجع مناخ الحريات بالبلاد لاسيما حرية التعبير وحرية الصحافة وقال ان مصادرة صحيفة او منعها من النشر او تعليق صدورها اصبح  شبه يومي وطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين او تقديمهم الي محاكمة عادلة .

 و فشلت الحكومة  وحزبها الحاكم في تنظيم الحشد الذى كانت تنوى اقامته فى الساحة الخضراء يوم الاحد وذلك حينما امتنع الموظفون فى القطاع العام بولاية الخرطوم عن المشاركة فيه .  وافادت أنباء مؤكدة بأن مدير عام احدى شركات الاتصالات المشهورة هدد الموظفين بالفصل عن العمل إن لم يتوجهوا للحافلات ويذهبوا للمشاركة في حشد الساحة الخضراء الذي من المتوقع ان يخاطبه الرئيس عمر البشير . وقال نشطاء انهم شاهدوا عدد من البصات السياحية مليئة بأتباع المؤتمر الوطني قادمة من ولاية الجزيرة ومتجهة نحو الساحة الخضراء بالخرطوم .