نيويورك : التغيير أكد وزير الخارجية، علي كرتي أن إغلاق مكتبى قناتى العربية و "سكاي نيوز عربية" في السودان جاء خشية من قيام ثورة، ونظرا لاعتبارات الأمن القومي، مشيرا إلى أهمية الحيادية في نقل الأخبار خلال المرحلة القادمة .

وقال كرتي الذى كان يتحدث عبر برنامج “الشارع الدبلوماسي” من نيويورك على قناة العربية يوم السبت، إن الإعلام صنع الثورات، وكان له الدور الأكبر حتى مقارنة بإرادة المواطنين، محذرا من ما سمّاه محاولة صنع الثورة في السودان عبر وسائل الإعلام .

وحول الجدل المتعلق برسو السفن الإيرانية المتكرر في ميناء بور تسودان، أفاد كرتي أن السفن الإيرانية ترسو في كل مكان، ولكنها عندما تصل إلى السودان، يتم تناقل الأخبار .

وأكد أن رفض واشنطن منح تأشيرة للرئيس السوداني عمر البشير من أجل المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك هو إخلال باتفاقية دولة المقر .

وذكر أن النزاعات المسلحة التي تنشب في السودان وراءها تدخلات من عناصر خارجية .

وأوضح أن الاقتصاد السوداني يعاني صعوبات بالغة من جراء العقوبات الناجمة عن إدراجه ضمن الدول الراعية للإرهاب، مؤكدا أن الحكومة لا تستطيع الاستمرار في دعم السلع الأساسية .

وألمح إلى أن الإنفاق الحكومي تراجع العام الماضي بمقدار الثلث، وأن هذا الإنفاق يخضع لرقابة من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وتصدر بشأنه تقارير .

وأغلقت السلطات السودانية مكتب قناة العربية في العاصمة السودانية، الخرطوم، يوم الجمعة .

وقبل قرار الإغلاق، استدعت السلطات مراسل القناة، احتجاجاً على تغطية القناة لاحتجاجات السودان ،وأطلقت سراحه في وقت لاحق .

وقالت قناة العربية إن السلطات أمرتها بوقف العمل في السودان بعدما شكت الحكومة من تغطيتها للاحتجاجات الحالية .

وتحدث وزير الإعلام السوداني أحمد بلال، أكثر من مرة للقناة هاتفياً خلال اليومين الماضيين .

كما أعلنت قناة تلفزيون “سكاي نيوز عربية”، الجمعة، أن السودان أغلق مكتبها وصادر أجهزة ومنع مراسلها من العمل .

وانكر القيادى بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم ،قطبى المهدى فى حديث لفضائية عربية فى وقت سابق قيام السلطات بإغلاق مكتبى القناتين .