لندن – انقرة : وكالات أعرب وزير الدولة البريطانية للشؤون الافريقية ،مارك سيموندز، يوم الاثنين عن قلق حكومة بلاده حيال أحداث العنف في السودان، ودعا إلى ضبط النفس في أعقاب المظاهرات هناك .

وقال سيموندز إنه “شعر بالصدمة والحزن بسبب التقارير عن استخدام قوات الأمن السودانية القوة المفرطة ضد المتظاهرين في الخرطوم وغيرها من المدن السودانية على مدى الأيام الخمسة الماضي، والتي شهدت مقتل العديد من المتظاهرين وإصابة المئات مهم بجروح” .

وحثّ جميع الأطراف على “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس”، داعياً الحكومة السودانية إلى “التوقف عن استخدام الذخيرة الحية فوراً” .

وأبدى سيموندز قلقه أيضاً إزاء “العدد الكبير من الاعتقالات، بما في ذلك عدد من الصحافيين والناشطين السياسيين، والرقابة الشديدة على الصحافة، وإغلاق مكاتب وكالات الأنباء العالمية”، مشدداً على ضرورة “احترام حكومة السودان لحق شعبها في التجمع السلمي وحرية التعبير” .

وأضاف إن “هذه الأحداث تعكس أهمية انخراط جميع الأطراف بالسودان في حوار وطني شامل وهادف، لبناء بلد أكثر ازدهاراً واستقراراً وسلاماً”، مؤكداً التزام بلاده بـ”مساعدة السودان على العمل نحو تحقيق هذه الرؤية”.

فى غضون ذلك دعت تركيا مواطنيها الى عدم السفر إلى السودان بسبب الاحتجاجات الأخيرة هناك والتي اندلعت بشكل رئيسي في العاصمة الخرطوم ومناطقها الحضرية  حسبما ذكر بيان رسمي صدر في وقت متأخر من مساء ألاحد .

 وأفاد البيان الصادر عن وزارة الخارجية التركية  أنه “لوحظ أن المظاهرات التي تحدث في عدد من المدن السودانية لاسيما الخرطوم قد أخذت مسارا يؤثر على سلامة رعايانا في تلك البلاد”  داعيا المواطنين إلى “تجنب السفر غير الضروري إلى السودان”.

وحث البيان المواطنين الأتراك الذين يقيمون في السودان على “اتخاذ اجراءات وقائية لضمان سلامتهم الشخصية” .