الخرطوم : التغيير كشف القيادى فى ما يعرف بمنبر الاصلاح داخل حزب المؤتمر الوطني الحاكم ،حسن عثمان رزق يوم الاثنين مشاركة عضو المكتب القيادى للحزب ،قطبى المهدى لهم فى الرؤى التى حملتها مذكرتهم المرفوعة للرئيس البشير قبل 3 ايام .

 وقال رزق في برنامج “صالة تحرير” بقناة أمدرمان أمس أن قطبي المهدي متفق مع فى  ماذهبت إليه مذكرة الإصلاحيين والتي دعت البشير الى وقف حزمة الإجراءات الإقتصادية فوراً .

وفي السياق ذاته أكد صفحة  (سائحون) على فيس بوك إنضمام كل (حسن مكي ، مبارك الكوده ، حاج ماجد سوار ، اللواء “م” العوض محمد الحسن ، اللواء “م” الطيب المصباح، إحسان الغبشاوي، محمد عبد الله شيخ ادريس، هويدا صلاح الدين العتباني، فاطمه محمد الفضل، الشيخ عثمان الشيخ، كوثر يوسف العطا، سعاد حجو، عبد الله محمد علي بلال، الفريق عبد المنعم محمد زين، كرم الله عباس الشيخ) الى مذكرة ما يعرف بالاصلاحيين داخل الحزب الحاكم .

وكانت مذكرة منسوبة للقيادي بالحزب، غازي صلاح الدين، و30 آخرين من قيادات الحزب، نشرت عبر موقع التواصل الاجتماعي ـ(فيس بوك)، دعت لوقف الإجراءات الاقتصادية فوراً ولتشكيل آلية وفاق وطني من القوى السِّياسيَّة لمعالجة الموضوعات السِّياسيَّة المهمَّة، ومن بينها الإطار السِّياسي الذي تحل فيه الأزمة الاقتصاديَّة والى وقف قتل المتظاهرين وفتح تحقيق فى عمليات القتل التى قامت بها القوات الامنية بالرصاص الحى ضد المتظاهرين المناوئين لقرارات الحكومة . وحذرت الرئيس البشير من ان مشروعية حكمه باتت على المحك اليوم اكثر من اى وقت مضى .

واعتبر الأمين السياسي للحزب الحاكم ،حسبو محمد عبد الرحمن مذكرة الإصلاحيين “بلا قيمة أو أثر”، وأكد عدم اكتراث الحزب لما قام به عدد من أعضائه .وأعلن أن المكتب القيادي للحزب “وجه باتخاذ إجراءات صارمة بحق الموقعين عليها”، لافتا إلى أن بعضهم من مجلس الشورى وبعضهم الآخر من المكتب القيادي للحزب .