الخرطوم التغيير نفض الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل يده من حكومة القاعدة العريضة وفض شراكته مع حزب المؤتمر الوطني

وقال الناطق الرسمي المناوب ومسؤول التعبئة السياسية بالحزب محمد سيداحمد سرالختم  تصريح  لـ (التغيير) ان اللجنة المكلفة بمتابعة الاوضاع السياسية الراهنة بالبلاد من قبل رئيس الحزب مولانا السيد محمد عثمان الميرغني عقدت اجتماعا اليوم بجنينة السيد علي الميرغني بالخرطوم وقررت بالاجماع فض الشراكة مع المؤتمر الوطني وخروج الحزب من حكومة القاعدة العريضة استجابة لرغبة جماهير الحزب واحتجاجا على الدماء التي سالت جراء الاحتجاجات الاخيرة واضاف سر الختم ان القرار يأتي في ظروف تمر بها البلاد بمنعطف خطير لاسيما وان الحزب كان قد رفض قرارات رفع الدعم عن المحروقات الاخيرة وان القرار ستودعه اللجنة منضدة رئيس الحزب للمصادقة عليه

.وفي ذات السياق ابدت قطاعات واسعة بالحزب ترحيبها بالقرار  من بينها قطاعات الشباب والطلاب والمرأة ومركزيات الحزب بمحليات الخرطوم السبع والولايات الاخرى كما جددت مركزيات الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بمحليات الخرطوم السبع رفضها القاطع لاستمرار حزبها في المشاركة مع المؤتمر الوطني، وتمسكت بخيار الانسحاب الفوري من الحكومة، فيما أعلنت المركزيات عن بيان مشترك تحصلت (التغيير) على نسخةٍ منه أن قواعد وجماهير الحزب في كافة محليات الخرطوم سيتقدمون الاحتجاجات ويقودون التظاهرات جنباً إلى جنبٍ مع جماهير الشعب السوداني، وقال البيان إن الذين يشاركون النظام قلة لا تمثل جماهير الحزب العريضة ولا تعبر عن مبادئه الرافضة لكل أشكال القمع والتقتيل وتناضل من أجل استعادة الحريات، وطالب البيان بمحاسبة قيادات السلطة بمن فيهم من يدعون أنهم اتحاديون، وناشد البيان جميع قواعد وجماهير الحزب بالخروج إلى الشارع.