الخرطوم : التغيير تجنب اجتماع المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ليل الاربعاء مناقشة مذكرة ما يسمى ب"الاصلاحيين" برئاسة غازى صلاح الدين او التطرق الى اتخاذ اجراءات ضدهم بعد تهديده بمحاسبتهم فى وقت سابق .

وبحسب مصادر مطلعة تحدثت للتغيير فقد شارك فى الاجتماع ،القيادى بالحزب غازي صلاح الدين بعد غياب طويل عن اجتماعات الحزب والى جانبه عضو مبادرة “الاصلاحيين” حسن عثمان رزق الذي لم غاب هو الاخر عن الاجتماعات لفترة طويلة .

وكانت مذكرة منسوبة للقيادي ، غازي صلاح الدين، و30 آخرين من قيادات الحزب الحاكم ، نشرت على نطاق واسع عبر الانترنت قبل ايام دعت لوقف الإجراءات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة فوراً ولتشكيل آلية وفاق وطني من القوى السِّياسيَّة لمعالجة الموضوعات السِّياسيَّة المهمَّة، ومن بينها الإطار السِّياسي الذي تحل فيه الأزمة الاقتصاديَّة .

وطالبت المذكرة المرفوعة الى الرئيس البشير بوقف قتل المتظاهرين وفتح تحقيق فى عمليات القتل التى قامت بها القوات الامنية بالرصاص الحى ضد المتظاهرين المناوئين لقرارات الحكومة . وحذرت الرئيس البشير من ان مشروعية حكمه باتت على المحك اليوم اكثر من اى وقت مضى .

واعتبر الأمين السياسي للحزب الحاكم ،حسبو محمد عبد الرحمن وقتها مذكرة الإصلاحيين “بلا قيمة أو أثر”، وأكد عدم اكتراث الحزب لما قام به عدد من أعضائه .وأعلن أن المكتب القيادي للحزب “وجه باتخاذ إجراءات صارمة بحق الموقعين عليها”، لافتا إلى أن بعضهم من مجلس الشورى وبعضهم الآخر من المكتب القيادي للحزب .

ورجحت المصادر ان يكون المكتب القيادى غض الطرف عن المذكرة حتى يتجنب اشقاقا جديدا فى صفوفه فى هذه المرحلة التى تتكالب عليه فيها قوى المعارضة من اجل الاطاحة به رغم غضب قيادة الحزب على اصحاب المذكرة وخاصة زعيمهم غازى صلاح الدين .

وقرر اجتماع المكتب القيادى للحزب الحاكم المضي في تنفيذ حزمة الإجراءات الاقتصادية التي نفذت الأسبوع الماضي كاملة والتى اطلقت احتجاجات عنيفة على نطاق واسع فى البلاد بعد ان ادت الى ارتفاع كبير فى اسعار السلع والخدمات .

واستمع الاجتماع الذى ترأٍسه الرئيس عمر البشير و استمر حتى الساعات الاولى من صباح الخميس، لتقارير من وزيري المالية، والرعاية الاجتماعية، ورئيس القطاع الاقتصادي .

وقال رئيس القطاع السياسي بالحزب نائب رئيس الجمهورية ،الحاج آدم، عق الاجتماع إن المكتب وقف على سير تنفيذ أجهزة الحزب، لما يليها في الحزمة الاقتصادية، بالإضافة لاستماعه لتقرير عن الأوضاع الاقتصادية، على ضوء الإجراءات الأخيرة، من رئيس القطاع الاقتصادي صابر محمد الحسن، بجانب تقريرين من وزير المالية، ووزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي .

ووقف اجتماع المكتب القيادي للمؤتمر الوطني، على جهود أجهزة الحزب في متابعة مايليها في الحزمة الاقتصادية .