د .زهير السراج دأب السيد الصادق المهدى على تكرار الحديث عن فساد السلطة وحتمية التغيير .. غير انه فى تناقض غريب ظل يكرر القول بأن التغيير لا يعنى اسقاط النظام لدرجة انه طلب من الحضور فى حديثه الاخير بدار حزب الامة لتابين شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة أن يرددوا خلفه (الشعب يريد نظام جديد)

بدلا عن (الشعب يريد إسقاط النظام ) وهو ما رفضه الحاضرون الذين اندفعوا يرددون (الشعب يريد اسقاط النظام).

* تربطنى بالصادق علاقة روحية فلقد نهل كلانا فى فترتين مختلفتين من بحر العلامة جدى الشيخ المرحوم الطيب السراج.

* كما تربطنى به علاقة احترام وصداقة متبادلة منذ زمن طويل، ولقد كنتُ أحد اثنين أولهما الصحفى الكبير المرحوم محمد خليل ابراهيم (وليس محمد ابراهيم خليل السياسى وعضو حزب الأمة والخبير القانونى المعروف) وراء تأسيس (منتدى الصحافة والسياسة) الذى يقام فى يوم الاربعاء من كل شهر بمنزل الصادق بحى الملازمين بام درمان والعمل فى لجنته التنفيذية عدة اعوام قبل أن اتنازل عن مكانى لزملاء آخرين وظللت عضوا نشطا فيه أشارك بالتنظيم والرأى واختيار الموضوعات حتى وصل الى الرقم (89 ).

* وظللت أشارك بصفتى الشخصية فى الاحتفال السنوى بعيد ميلاد السيد الصادق فى الخامس والعشرين من شهر ديسمبركل عام وهو بمثابة ندوة سياسية تتناول هموم البلد والشعب يحضرها الكثيرمن السودانيين والأجانب وليس احتفال ميلاد تقليديا، وكان لى شرف إلقاء كلمة الحفل بعيد ميلاده فى العام قبل الماضى نيابة عن زملائى الصحفيين تحدثت فيها عن الصادق المهدى كمفكر وسياسى وانسان ثم سردت قصة تأسيس (منتدى الصحافة والسياسة).

* وتشرفت بعضوية لجنة التحضير للاحتفال بسبعينية الصادق المهدى التى كانت برئاسة البروفيسور قاسم بدرى، وقدمت مع الصديق العزيز الحاج وراق الندوة التى اقيمت على شرف المناسبة بجامعة الاحفاد للبنات بام درمان.

*  وشاركت بدعوة كريمة من المناضلة الكبيرة المرحومة السيدة سارا الفاضل زوجة السيد الصادق ورئيسة لجنة العلاقات الخارجية بحزب الامة فى عدة اجتماعات للجنة حضرها الصادق المهدى وذلك لابداء الرأى وتقديم الاستشارة، رغم اننى لا أنتمى للحزب.

* وكنت من الذين شاركوا فى التحضير لزيارة السيد الصادق للولايات المتحد بتقديم ورقة تتضمن بعض المقترحات واسماء عدد من الشخصيات الامريكية التى يمكن للصادق ان يلتقى بها وذلك من واقع  زيارتى للولايات المتحدة  بدعوة من وزارة الخارجية الأمريكية فى عام 2007 مع عدد من الزملاء منهم الدكتور مرتضى الغالى واللقاء بعدد من الشخصيات النافذة فى الكونجرس ووزاتى الخارجية والعدل والمعهد الامريكى للسلام وبعض المنظمات الحقوقية للتفاكر حول بعض شؤون السودان.

* ولقد حظيت بلقاءات فكرية وتفاكرية خاصة كثيرة مع السيد الصادق، وما زلت آمل فى المزيد، أطلعت فيها على بعض الافكار والأسرار التى أحتفظ بها لنفسى الى ان يسمح السيد الصادق باتاحتها للراى العام، لو اراد.

* ولا بد أخيرا من القول اننى ادين له بوقوفه المتكرر الى جانبى خلال المحن الكثيرة التى تعرضت لها بسبب نقدى المتصل لحكومة الانقاذ وفسادها وسياساتها التعسفية والقمعية، وكان لمواقفه تلك الدور الكبير فى التخفيف عنى وشحذ همتى ..!! 

* اضطررت لسرد هذه المقدمة الطويلة حتى لا يساء فهم الحديث الذى سأوجهه له تعليقا على خطبته فى يوم تأبين شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة والمواقف اللينة التى ظل يتخذها منذ وقت ليس بالقصير ازاء تصرفات وسياسات الحكومة، وصار من واجبى مهما كان نوع العلاقة التى تربطنى به، ان اتحدث معه امام الجميع .. فالسكوت أوالحديث وراء الكواليس فى مثل هذه الظروف التى تمر بها البلاد جريمة كبرى فى نظرى وخيانة لمبادئى وللشعب الذى اتشرف بالانتماء اليه والذى عانى ما عانى، ولا يزال، من ويلات النظام الذى يجثم على صدره منذ ربع قرن من الزمان.!!

* اقول للحبيب الامام :  لقد عهدك الشعب مناضلا وسياسيا ومفكرا كبيرا ورجلا صاحب مواقف صلبة فى اكتوبر64  وفى ابريل 85 وفى بعض سنى الانقاذ، وكان لتلك المواقف ــ وهى محفورة فى القلوب والنفوس وذاكرة التاريخ ــ الدور الكبير فى حفز الهمم والثورة على الطغيان.

* ولكنك منذ سنوات قليلة أخذت تجنح لسياسة المهادنة مع نظام الظلم والبغى حتى وهو يقتل الناس ويغتصب ارواحهم ويسرق عرقهم ويضيق عليهم العيش، وهى سياسة خصمت الكثير من رصيدك الضخم وأغضبت الشعب عليك وصنفتك شريكا اساسيا فى الظلم والهوان وسفك دماء الشعب الابى معلم الشعوب ومفجر الثورات الذى اوصلك معززا مكرما الى كرسى الحكم عدة مرات، فهل هذا هو رد الجميل الذى كان ينتظره منك؟!

* وهل يرضيك ان يضع الناس كل آمالهم عليك للانعتاق من الظلم وتنشق نسائم الحرية ووضع البلاد حيث يجب ان تكون رمزا للكرامة والحياة الآمنة والعيش الكريم، فتفاجئهم بمواقفك تلك حتى وهم يُقتلون ويُحرقون بدون ذنب جنوه سوى التظاهر السلمى لاستعادة حقوقهم المغتصبة وارواحهم العزيزة التى ظلت حبيسة اسوار الظلم منذ ربع قرن من الزمان تحول فيه الشعب إما الى قتيل او معتقل او جائع او مهاجر فى رحلة بحث عن وطن بديل .. هل يرضيك هذا ايها الرجل الكبير ؟!

* لقد ظللتُ اعتقد، وانت تتأنى وتهادن، انك تنتظر اللحظة المناسبة للانقضاض على نظام الظلم والبغى والقتل والعدوان والنهب والسرقة والفساد، ولكنك، وعندما حانت اللحظة المناسبة بخروج الشعب الى الشوارع يطلب الخلاص .. ودماء الشهداء الغالية ودموع الشعب عليهم لم تكن قد جفت بعد، خرجت تدعو الى تسوية سلمية مع القتلة، بل وتطلب من الناس ان يهتفوا وراءك (الشعب يريد نظام جديد) بدلا عن (الشعب يريد اسقاط النظام)، والمؤلم ان يحدث ذلك فى ليلة تأبين الشهداء، فكيف يأتى نظام جديد بدون اسقاط النظام الفاسد المستبد القاتل، وكيف تدعو الى تسوية سلمية مع من قتلوا الناس فى دارفور وكردفان والنيل الأزرق ومدنى والخرطوم وبوتسودان وكل بقعة طاهرة من بقاع الوطن العزيز، واغتصبوا حقوقه وامواله وأقاموا بها القصور واكتنزوا الثروات الضخمة على جماجم الشعب .. كيف تفعل ذلك وما هو المنطق الذى يقف وراء ذلك ؟!

* كما انك ظللت تقول انك ستدعو الشعب لاعتصام وكأن هذا الاعتصام حفل ساهر تدعو له الشعب عندما تقرر انت الموعد والمكان ..!!

* تعلم كم أحترمك وأقدرك، ولقد كنت لى على الدوام، وما زلت، نعم الصديق ونعم المناضل .. ولكنك، وبكل صراحة اقول ذلك، خذلت شعبك الذى وضع كل آماله فيك، بمواقفك اللينة وأحاديثك المحبطة و(تقيتك) التى لا نعرف لها نهاية، فمتى تنطلق ايها المارد من قمقمك .. وتنحاز الى الشعب وتضمد جراحه وآلامه وتقوده الى فجر الخلاص ؟!!

* انت كبيرنا الذى نلجأ اليه فى الملمات .. فمتى تفوق من غيبوبتك وتصحو من غفوتك التى طالت واستطالت، ايها الكبير، مع كل الاحترام والتقدير؟!