فائز السليك لا تختلف الأحداث في تفاصيلها عن رواية ( سرد أحداث موت معلن) لقابريال قارسيا ماركيز، فالجميع يعرف خبر الموت،  وبطلنا هنا ليس هو نصار ذلك الشامي الذي يعرف الجميع بموته في متاهات أمريكا الجنوبية إلا هو، لكن البطولة هنا فهي جماعية،  هم جمع من الأبطال السودانيين.

قبل أعوام تم التقاط محادثة مع أحد الطيارين الحربيين وقائد عسكري ميداني فوق الأرض في أقليم دارفور، يوجه فيها القائد الطيار بضرب مدنيين على الأرض ( لأنهم كلهم متمردين)، بما في ذلك الأطفال والنساء والمسنين، لأن عنصرية القائد العسكري تسول له القول ( ولا يلدون سوى متمرداً مسلحاً، هؤلاء الأفارقة).

وتحدث العالم عن ( الإبادة الجماعية) وجرائم الحرب، وجرائم ضد الإنسانية ، وتحركت الأمم المتحدة، ومحكمة الجنايات الدولية للتحقيق في الجرائم التي ارتكبها الدكتاتور عمر حسن البشير، وزمرته من عسكريين وسياسيين في أكبر فضيحة في تاريخ السودان على فضائحه وعلاته، وفي أفشل حلقة من حلقات المشروع الإسلامي الحضاري الأكذوبة، فتمت التحقيقات وظهرت الأسماء، لكن لا تجاوب من النظام، مع عجز المحكمة الجنائية في إنشاء آليات لملاحقة المطلوبين للعدالة الدولية، ومع تواطؤ الدول التي تتلاعب بالقرارات الدولية وفقاً لمصالحها وتكتيكاتها، ليظل البشير حراً طليقاً رغم تقييد حركته، وما يلازم رحلاته الخارجية من رعب واستعدادات تكشف خوف الرجل الشرير.

لكن لا يزال البشير مفلتاً من العقاب، ولا يزال رئيساً ، ولا يزال يلعب ذات لعبته القديمة، ويرتكب ذات الأفعال ( الفاضحة) في حق الوطن والإنسانية، لأنه شعر أنه فوق القانون، وأن يد العدالة لن تطاله، وأنه لن يحاسب على ما ارتكبه في حق السودان والسودانيين.

في اليومين الماضيين؛ استمعت إلى تسجيل صوتي منسوب إلى أحد القادة الميدانيين في دارفور يعلن فيه أن الجيش سوف يرمي بالرصاص أي متظاهر مرتبط بالحركات المسلحة، وقد سجل نشطاء كلمة اللواء السر بشير حسين قائد القوات المسلحة بنيالا أثناء اندلاع  التظاهرات بالمدينة 19 سبتمبر .ويقول في كلمته للضباط والجنود ( .. المظاهرات البتتخابر مع الحركات وتقول ليهم طالعين وتعالوا خاشين نيالا دي ما مظاهرة دي عمل عدائي ديل بضربوهم بالذخيرة ما بضربوهم بالسوط…) ، ويقسم الناس بين ( أما معانا أو مع الحركات )؛ دون أن يوضح كيف يفرقون بين المتظاهر المنتمي لأنصار السنة والآخر المنتمي لحركة تحرير السودان مثلاً ؟.

بالطبع ليس هناك تمييز، بل إن ربط المظاهرات في دارفور بالحركات المسلحة هو ( شرعنة) للعنف المفرط، وتبرير لسياسات القتل الممنهج، وقد حدث ذلك بالفعل مرتين في مدينة نيالا خلال عام واحد، لتنتقل الوحشية إلى الخرطوم هذه المرة، لتغرق هي الآخرى في حمامات الدم التي سالت من المتظاهرين الأبرياء، وكانت التبريرات هي أنهم ( مخربون). وهذا العنف المفرط هو ترجمة فعلية لتنظيرات الإسلام السياسي، الذي يقسم الناس ما بين مؤمنين معنا، أو كافرين ضدنا، وما بين الحق والباطل، ولذلك فلترق منهم دماء، و ترق منا الدماء، أو ترق كل الدماء!. مثلما تردد أدبيات المشروع الإقصائي الشرير.

ولأن البشير؛ لا يزال بعيداً عن يد العدالة الدولية، ويظن أنه قد أفلت من العقاب ، ها هو يعيد التاريخ من جديد، ويكرر سيرته الشريرة، قتل أرواح من غير ما ذنب سوى مطالبتها بالحرية والحياة الكريمة، وسفك دماء طاهرة لا لشيئ سوى أنها رفضت الظلم وقاومت الاستبداد.وليت المجتمع الدولي يحرك الملفات المكدسة في أدراج بنايات العدالة، ويقدم الجناة ليأخذوا عقابهم، لأن عدم العقاب يكرر الجريمة، وها هي جريمة ثابتة الأركان، قتل جماعي في شوارع العاصمة، وأمام كاميرات التلفزة العالمية، حيث تحكي الصور عن ملاحم بطولية لشعوب عزلاء تواجه قوات مدججة بالسلاح، وهي في وضع الاستعداد لإطلاق النار.

وعلينا نحن كسودانيين، تحريك الملفات ، وتقديم أدلة الجرائم إلى المجتمع الدولي، وإلى كل المنظمات الحقوقية، ولو أدى الأمر إلى استخدام الفصل السابع في ميثاق الأمم المتحدة، فلماذا ليبيا؟، ولماذا سوريا؟، ولماذا يستثنى السودان،  وأحداث موته معلنة، ومتلفزة ؟؟.