جوبا : التغيير أصدر رئيس دولة جنوب السودان ،سلفا كير ميارديت عفوا عن عدد كبير من المعارضين، في محاولة للفوز بتأييد سياسي بعد إقالته كامل أعضاء الحكومة ومنهم نائب الرئيس السابق الواسع النفوذ ريك ماشار قبل نحو 3 اشهر .

وتضم قائمة الذين صدر بحقهم العفو الرئاسى عددا من المعارضين ينظر لهم على نطاق واسع داخل جنوب السودان بانهم مدعومين من قبل النظام الحاكم فى الخرطوم،ابرزهم  السياسى المثير للجدل، والقيادي السابق في الحركة الشعبية الحاكمة فى الجنوب ،لام أكول الذي عارض جوبا وانشق واسس حزبا مستقلا بأسم الحركة الشعبية “التغيير الديمقراطى” قبل انفصال الجنوب وتكوينه دولة مستقلة فى يوليو 2011 .

ويعد لام أكول من أشد المنتقدين لسلفا كير منذ انسحب من الحزب الحاكم في 2009، وقام بمنافسته خلال الانتخابات الرئاسية في 2010، إلا أنه اتهم بدعم تمرد وتلقي أسلحة من الخرطوم، الأمر الذي نفاه السودان ولام أكول حينها .

ومن بين الآخرين الذين صدر بحقهم عفو رئاسى  زعيم حزب الجبهة الديموقراطية الموحدة بيتر عبد الرحمن سول، بالإضافة إلى غابريال تانقينيي الذي قاد عام 2011  مواجهات دامية ضد حكومة جوبا في ولاية النيل الأعلى .

وكان لام اكول الذى ظل متنقلا فى اقامته ما بين القاهرة والخرطوم قد قال فى مقابلة مع صحيفة (المصير) التى تصدر فى جوبا قبل نحو شهرين من مقر اقامته المؤقت بالقاهرة “ان الوقت قد حان للعودة الى جنوب السودان وان ما كان يعتبره خطرا يهدد حياته قد انتفى” . وذلك بعد اطاحة رئيس جنوب السودان بأبرز خصوم لام اكول السابقين داخل الحركة الشعبية الحاكمة والحكومة .