بروكسل : التغيير دعا البرلمان الاوروبي الخميس الى الافراج "دون تاخير" عن كل المتظاهرين والمعارضين السياسيين الذين اعتقلوا اثناء حركة الاحتجاج الاخيرة ضد نظام الخرطوم والى وضع حد للرقابة على وسائل الاعلام السودانية .

وفي قرار، طلب البرلمانيون الاوروبيون من النظام السوداني برئاسة عمر البشير “الافراج دون تاخير عن كل المتظاهرين السلميين والناشطين السياسيين واعضاء المعارضة والمدافعين عن حقوق الانسان والعاملين في الجهاز الطبي والمدونين والصحافيين الذين اعتقلوا اثناء ممارسة حقهم في حرية التعبير والتجمع” .

 وجاء في القرار ان البرلمان الاوروبي “ياسف لاستخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين الامر الذي ادى الى سقوط قتلى”، ويطلب من الخرطوم وضع حد “للافلات من العقاب” الذي يستفيد منه برايه عناصر اجهزة الاستخبارات .

واعرب البرلمان عن قلقه وقال “منذ نهاية شهر سبتمبر يتم التعتيم على المعلومات بواسطة رقابة قاسية على وسائل الاعلام المطبوعة واقفال الانترنت” .