الخرطوم : التغيير أكدت مصادر مطلعة عن اتجاه الرئاسة لانشاء كتيبة خاصة من مليشيات الجنجويد تتبع لها مباشرة وتكون مهمتها تأمين العاصمة الخرطوم وذلك فى اعقاب مشاركتها الفاعلة في قمع المظاهرات المناهضة لقرارات الحكومة برفع اسعار السلع والخدمات والمطالبة برحيل النظام والتى اندلعت فى العاصمة الخرطوم وعدة مدن سودانية خلال الفترة الماضية .

 وقال شهود عيان أن كتيبة تتبع لمجموعة (حميدتي) تلقت تدريباً في شندي شاركت في التصدي للإحتجاجات.

 وفي السياق ذاته شاركت مجموعة أخرى تنتمي لدولة مجاورة ويتميز جنودها بعلامة (+) في أعلى الجبين وكشفت المصادر عن إعادة الفريق (ع، أ) للخدمة وتكليفه بقيادة كتيبة الجنجويد التي ستتبع للرئاسة مباشرة .

 والجديربالذكر أن البنك المركزي كان قد مول صفقة تم بموجبها شراء سيارات دفع رباعي (لاندكروز) ليستغلها الجنجويد .

وكان صحافيون وشهود عيان اخرون قد قالوا (للتغيير) انهم شاهدوا رتلا من السيارات عليه مجموعة من مليشيات الجنجويد التى استخدمتها الحكومة لقمع التمرد المناوئ لها فى دارفور وارتكبت فظاعات كبيرة ضد المدنيين فى الاقليم ،تتجول فى الخرطوم ضمن استعراض القوة قبيل انطلاق تظاهرات (جمعة الشهداء) يوم 27 سبتمبر الماضى .

وراجت معلومات فى اوقات سابقة تؤكد ان النظام استوعب مليشيات الجنجويد ضمن قوات شرطة الاحتياطى المركزى وما يسمى استخبارات الحدود بعد الضغوط المتزايدة عليه لتسريحها نتيجة سجلها السيئ فى اقليم دارفور .