الخرطوم : التغيير قال زعيم حزب "الاتحادي الديمقراطي الأصل"،محمد عثمان الميرغني، إن حزبه لن ينسحب من الحكومة، مضيفاً أن الانسحاب سيؤدي إلى "كارثة" في البلاد .

ونقلت صحيفة “اليوم التالى” الصادرة فى الخرطوم يوم الاحد عن مصدر قيادى في الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل ،أن الميرغني أبلغهم بضرورة الإستمرار في الشراكة مع الحكومة في تلك المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد .

وأشار إلى إن وزراء ينتمون للحزب مشاركون في الحكومة الحالية، أعلنوا استمرارهم في الشراكة مع حكومة الخرطوم .

من جانبه أعلن القيادي بالحزب يحيى صالح مكوار، وزير التنمية البشرية والسياحة والآثار بالسودان، أن وزراء الاتحادي مواصلون عملهم في الحكومة وباقون في السلطة، مشدداً على عدم وجود أي اتجاه للانسحاب .

تأتي هذه التطورات بعد مرور أكثر من أسبوع من صدور توصية بالانسحاب من الحكومة من لجنة كلفها الميرغني ببحث مستقبل المشاركة ،عقب صدور القرارات الاقتصادية التى ادت الى رفع اسعار السلع والخدمات، واطلقت احتجاجات مناهضة واسعة النطاق سقط فيها اكثر من 200 قتيل برصاص القوات الامنية ومليشيات الحزب الحاكم .

وكان الميرغنى قد صرح لصحيفة “الشرق الاوسط” التى تصدر فى لندن قبل نحو 3 اشهر ان مشاركتهم فى الحكومة ليست مقدسة .