الخرطوم : التغيير نفى الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ما تناقلته وسائل الإعلام أمس عن تصريحات نسبت إلى رئيس الحزب ،محمد عثمان الميرغني حول استمرار الحزب في المشاركة بالحكومة .

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب ،إبراهيم الميرغني في تصريحات صحفية أمس أن رئيس الحزب لم يبت حتى الآن في قرار الانسحاب من حكومة القاعدة العريضة الذي أصدرته اللجنة الملكفة بتقييم المشاركة في الحكومة .

 وحذر ابراهيم الميرغني من تصريحات سماها بالمفبركة قال إنها نُسبت إلى رئيس الحزب تعتبر الخروج من الحكومة “كارثة” ، مؤكداً أن التصريحات عارية من الصحة .

 واعتبر الميرغني أن التصريحات التي صدرت في هذا الصدد تكهنات شخصية تعبر عن رغبات مطلقيها، مشدداً على أن موقف الحزب الرسمي تعلن عنه أجهزة الحزب المعنية ومكتب الناطق الرسمي .

 وفي سياق منفصل حيّا الميرغني ذكرى ثورة أكتوبر المجيدة ونضالات وكفاح الشعب السوداني في ثورتي أكتوبر وأبريل المجيدتين .

وفي سياق ذي صلة نقلت وكالة السودان للانباء “سونا” يوم الاثنين تأكيد رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) محمد عثمان الميرغني لأهمية تعزيز استقرار السودان في ظل قيادة الرئيس عمر البشير من أجل صون وسلامة الوطن .

 وقالت الوكالة ان الميرغنى وصف فى اتصال هاتفى اجراه مع الرئيس عمر البشير من مقر اقامته الحالى بالعاصمة البريطانية علاقته مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان بأنها متينة.  وهنأ البشير بالحج وسلامة العودة للبلاد.

من جانبه اطمأن الرئيس البشير على صحة السيد الميرغني، وعبَّر له عن أمنياته له بالعافية، وقال البشير إنه يأمل أن يعود الميرغني لمواصلة عطائه وعمله الوطني لمصلحة السودان ووحدة الصف الوطني، لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد والعبور بها إلى بر الأمان والاستقرار .