الخرطوم : التغيير    اعلن إتحاد المخابز عن زيادة جديدة في سعر الخبز لإرتفاع تكلفة الإنتاج بنسبة  400 بالمائة في أعقاب قرارات رفع الدعم عن المحروقات وحذر الحكومة في الوقت ذاته من التسبب في حدوث فتنة بين المواطنين وأصحاب المخابز بإدعائها المستمر عن تسعيرة للخبز .

  وقطع بعدم وجود إتفاق مع الحكومة على تسعيرة محددة للخبز ،ونفى ما أثاره البرلمان في هذا الصدد مؤكداً أن الدقيق المتوفر يكفي لمدة ست أشهر قادمة وقال رئيس الإتحاد عبدالرؤوف طالب الله ان ماتدعيه الحكومة بأن الخبز مسعر إرضاءً للمواطنين غير صحيح .

وتابع “دا كلام ساي” وأبان أن الخبز سعره محرر وأن 55 بالمائة من تكلفته فقط ثابتة ولكنها إهتزت بعد ظهور زيادات جديدة في أسعار الدقيق إبتداءً من أمس الأول بجانب رسوم وزن الخبز وكشف أن مدخلات الإنتاج زادت بنسبة 400 بالمائة .

 وشدد على الحكومة لمواجهة المشكلة بشفافية وتابع لواستمرت الدغمسة فإن المخابز ستخرج من صناعة الخبز نهائياً وقطع بعدم إستمرار صناعتها وفق السياسات الحالية .

من جهته أكد الأمين العام للإتحاد عادل ميرغني على زيادة أسعار الخبز خلال الفترة المقبلة ،  وأقر بوجود مشكلة في  الدقيق بالنسبة للمطاحن نافياً بيع حصتها في السوق الأسود كاشفاً عن خروج عدد من المطاحن من التوزيع  نهائياً لعدم تسلمها حصتها منذ شهرين .

 وطالب الحكومة برفع الدعم عن الدقيق بإعتبار أنه مستورد وإعتبر أن تنازلها عن المواصفات سيمكن من إستخدام القمح المحلي لحل المشكلة .

ومن ناحية أخرى كشف إتحاد الغرف الصناعية عن  تعرض   صناعة الأسمنت والبورسلين والحديد  والإستثمارات الإجنبية  للإنهيار بسبب إرتفاع أسعار الغاز وزيادة رسوم القيمة المضافة بنسبة  35% و شن هجوماً عنيفاً على الحكومة وقال إنه تفاجأ بالقرارات الإقتصادية الأخيرة كالمواطنين  .

 وسخر الأمين العام للإتحاد عباس السيد  من وزيري الإستثمار والخارجية وقال إن مؤتمرات فينا ورما والرياض للإستثمار (وهم كبير) وطالب وزير الإستثمار بالشفافية مع المستثمرين واعتبر أن مقترحه بإنشاء 50 منطقة حدودية حرة غير ممكن  لتوقف منطقة الجيلي الحرة  وتوقع إستغناء عدد كبير من المصانع عن موظفيها .

وحذر من تفاقم مشكلة الركود التي ستصل إلى حد الإفلاس ،وقال  السيد  في ورشة تقييم الإجراءات الإقتصادية الأخيرة أمس بالإتحاد إنها أدت إلى ظهور حالات هلع لدى المحليات لفرض رسوم جديدة ،واعتبر أن الزيادات الجديدة ردة عن الإصلاح الضريبي وقال إن القرارت لم تكن معلنة وأنها تشمل 10% على الصناعات التحويلية والتجميعية والتشكيلية رغم أنها من الصناعات الصغيرة (الحديد والأبواب) .

من جهته قال رئيس الإتحاد دكتور نور الدين سعيد أنهم تفاجأوا بالقرارات الأخيرة كالمواطنين مؤكداً رفضهم لها وأن الزيادات شملت جميع   السلع المستوردة وقال إن الإجراءات الجديدة  لن تمكنهم   من إنتاج  الصادارات  أو صناعة  أي منتج  محلي .