الخرطوم : التغيير قالت دراسة لاتحاد الغرف الصناعة، إن أسعار الخبز ستزداد بنسب "عالية جداً" نتيجة للموازنة المعدلة والإجراءات الاقتصادية الأخيرة برفع اسعار المحروقات، مؤكدة أن "المعالجات المرحلية لن تجدي". وأوضحت الدارسة أن الزيادات ظهرت على النطاق العملي .

وكان إتحاد المخابز قد اعلن يوم الخميس عن زيادة جديدة في سعر الخبز لإرتفاع تكلفة الإنتاج بنسبة  400 بالمائة في أعقاب قرارات رفع الدعم عن المحروقات وحذر الحكومة في الوقت ذاته من التسبب في حدوث فتنة بين المواطنين وأصحاب المخابز بإدعائها المستمر عن تسعيرة للخبز  ونفى وجود إتفاق مع الحكومة على تسعيرة محددة للخبز واوضح ان ماتدعيه الحكومة بأن الخبز مسعر إرضاءً للمواطنين غير صحيح .

ونقلت وكالة السودان للأنباء “سونا” يوم الجمعة عن الدراسة ،أنه في ظل تواصل الجدل حول مواصفة الخبز، تم تقليص أوزانه عملياً مع مؤشرات لحدوث زيادة في الأسعار .

وكانت الدراسة التي أعدها الاتحاد حول السياسات الاقتصادية التى استنتها الحكومة اخيرا وادت لارتفاع كبير فى اسعار السلع والخدمات ، قد أشارت إلى أن تكلفة ترحيل القمح عملياً دون تحريك قيمة الدولار الجمركي زادت من 100 جنيه للطن إلى 150 جنيهاً بعد الموازنة المعدلة بنسبة 30 % .

 كما أشارت الدراسة إلى أنه وبعد تنفيذ البرنامج الإصلاحي زادت تكلفة ترحيل الطن إلى ما بين 250- 300 جينه للطن، مبينة أن الدقيق يمثل العنصر الأساسي في تكلفة إنتاج الخبز بنسبة 60 % .

وطمأن الأمين العام لاتحاد المخابز باتحاد الغرف الصناعية عادل ميرغني، بتوفر كميات كبيرة من القمح في المطاحن، مبيناً أن الكميات المتوفرة تكفي حاجة الاستهلاك لمدة ستة أشهر قادمة .

وقال ميرغني في مؤتمر صحفي يوم الخميس، إن سعر الدقيق ارتفع من 110 جنيهات إلى 115 جنيهاً بسبب تكلفة الترحيل، مشيراً إلى تأثير الزيادة على صناعة الخبز .