ابيى : التغيير   تجاهلت اللجنة العليا لأستفتاء أبيى ،موقف حكومة جنوب السودان الرافض لإجراء دينكا نقوك الاحادى بالمنطقة واعلنت يوم الجمعة انها ستمضى قدماً فى أجرائه غدا ألاحد وانها لن توقفه ما لم يرفضه الرئيس سلفاكير شخصيا .

وكان وزير الأعلام والناطق الرسمى بأسم حكومة جنوب السودان ،مايكل ماكوى لويث اعلن فى مؤتمر صحفى بجوبا يوم الأربعاء ،بأن حكومة الجنوب ليست طرفاً فى هذا الأستفتاء الاحادى” مضيفاً بانه “من حق مواطني ابيى التعبير عن رأيهم ولكن عن طريق الاجراءات الصحيحة والقانونية” .

 ونقلت اذاعة “سودان راديو سيرفس” التى تبث من جوبا  يوم الجمعة عن المسؤول السابق بحكومة جنوب السودان و القيادى فى الحركة الشعبية الحاكمة هناك ورئيس اللجنة العليا لأستفتاء أبيى، لوكا بيونق رفضه لتصريحات وزير الأعلام واكد انها لا تعبر عن رأى حكومة الجنوب وشعبه .

وشدد بيونق بان اجراءات اقامة الأستفتاء من طرفهم مستمرة ولن تتوقف، مالم يخرج عليهم رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت بنفسه ويعلن بأن حكومته ليس طرفا فى هذا الأستفتاء او انه لا يعترف به.

وقال ” عندما يخرج علينا رئيس جمهورية جنوب السودان ويقول أنهم لن يعترفوا بنتيجة هذا الأستفتاء وانهم لا يقبلون مواطنى أبيى ان ياتوا، حينها فقط ذلك سيكون بالنسبة لنا هو الرأى الرسمى لحكومة جنوب السودان” .

 وقال لوكا انه ليس من حق اى جهة او دولة أن توقف الأستفتاء او لاتعترف به، بعدما فشل المجتمع الدولى والاتحاد الافريقى فى تنظيمه، فضلا عن قمة الرئيسين سلفاكير والبشير يوم الثلاثاء الماضى والتى لم يخرجان منها بشئ واضح بخصوصه .

وهاجم لوكا وزير أعلام الجنوب ووصف تصريحاته بخصوص أستفتاء ابيى “بغير المسؤولة”  وقال “انه من السذاجة لاى دولة او جهة ان تخرج علينا وتقول بانها لن تقبل نتيجة هذا الأستفتاء، لانه لا يمكنك القول بانك لن تقبل آراء المواطنين .

واضاف : “التصريحات التى خرج بها وزير الاعلام بجنوب السودان كانت مؤسفة وغير مسئولة من وجهة نظرى” .

 وقال لوكا ان اجراءات عملية التسجيل للاستفتاء اكتملت يوم الخميس وانهم حصروا عدد الناخبين يوم (الجمعة)، مضيفاً ان عمليات التصويت ستجرى غدا الاحد فى 28 مركزاً للتصويت .

ومن جهته اعتبر ناظر عموم قبائل المسيرية بابو نمر فى حديث لذات الاذاعة يوم الجمعة ،الأجراءات التى تقوم بها عشائر دينكا نقوك لاقامة إستفتاء احادى بأبيى ، بانها “مضيعة للوقت” .

وناشد بابو نمر مجتمع دينكا نقوك الأنصياع لرأى وموقف حكومة جنوب السودان والمجتمع الدولى، الرافض لاقامة اى استفتاء احادى بالمنطقة. وقال : “رئيس دولة الجنوب الرجل المحترم سلفاكير بقول مافى استفتاء من جانب واحد وهو المسئول من الجنوب، اذا كان دينكا نقوك تابعين للجنوب، عليهم ان يحترموه ، واذا هم تابعين للشمال يحترموا كلامنا نحن”و اردف : “البسوو فيهو ده أسمو لعب عيال ليس الاّ” .

ولم يتطرق الرئيسان عمر البشير وسلفاكير فى قمتهما بجوبا يوم الثلاثاء فى تصريحاتهما عن الترتيبات الجارية حول الاستفتاء والتي تقوم بها قبيلة دينكا نقوك من جانب واحد، فيما لم يوضحا كيفية اتفاق القبيلتين حول المؤسسات الإدارية و الشرطة والمجلس التشريعي للمنطقة بعد أن اختلفا فى السابق وتمسك كل طرف بموقفه .

ويذكر ان بعثة مجلس الامن والسلم الافريقى ستصل الى ابيى اليوم السبت للوقوف على اخر الأوضاع هناك بعد ان كانت واجلت زيارتها المعلنة يوم الثلاثاء الماضى الى حين انتهاء قمة الرئيسين عمر البشير وسلفاكير بجوبا والتى قررت ترك ايجاد حل لازمة المنطقة للمباحثات الخاصة بينهما بمعاونة رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى ،ثابو امبيكى .

وكان ناظر عموم عشائر دينكا نقوك التسعة، بلبك دينق كوال، قد اعلن يوم الاربعاء، ان التصويت فى استفتاء منطقة ابيي ستبدأ يوم الاحد القادم وان اعلان نتيجة الاستفتاء ستتم بنهاية الشهر الحالى .

 وقال السلطان كوال يوم الاربعاء انهم لم يكونوا يتوقعون من قمة البشير وسلفاكير حلا او جديدا بخصوص ازمة ابيى ،واعتبر ما خرج به الرئيسان فى قمتهما يوم الثلاثاء حول المنطقة “اشياء تعجيزية” . واضاف “نحن عندما بدأنا خطوات الاستفتاء فعلنا ذلك حتى نري من الذي يستطيع ان يقف مع العدالة الدولية بالفعل .

ودعا الأمين العام للامم المتحدة ،بان كى مون فى بيان يوم الاربعاء الخرطوم وجوبا إلى الاستئناف فوري لمشاوراتهما بشأن تطبيق اقتراح لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى لعام 2012 بخصوص تحديد الوضع النهائي لأبيي، ودعا قادة المجتمع في أبيي إلى الامتناع عن المبادرات أحادية الجانب التي قد تزيد حدة التوتر في المنطقة” .

وكان مقررا ان يجرى استفتاء لتحديد تبعية المنطقة بالتزامن مع استفتاء تقرير مصير جنوب السودان فى يناير 2011 لكن الخلاف حول من يحق له المشاركة فيه ادى الى عدم قيامه فى وقته .