الخرطوم – كمبالا : التغيير قال فصيل تابع للجبهة الثورية التى تحمل السلاح وتقاتل الحكومة فى ثلاثة جبهات يوم السبت انه شن هجوما على مدينة مليط بولاية شمال دارفور واستولى على عدد من الاليات العسكرية وخمسة سيارات واعترف الناطق بأسم القوات المسلحة بوقوع الهجوم ولكنه قال انه تم دحر المجموعة المهاجمة .

ونقلت اذاعة  “سودان راديو سيرفس” التى تبث من جوبا عن الناطق بإسم حركة جيش تحرير السودان فصيل عبد الواحد محمد نور، نمر محمد عبدالرحمن يوم السبت من كمبالا تأكيده ان قواتهم تسيطر الان على المنطقة تماما بعد استيلائها على العتاد العسكرى للقوة العسكرية الحكومية التى كانت بالمدينة .

وقال عبد الرحمن أن هجومهم على مليط اسفر عن مقتل 15 من من عناصر الجيش الحكومى وجرح اخرين بجانب قتيل و4 جرحى من قوات الحركة. 

ونقلت تقارير صحفية عن شهود عيان بالمنطقة ان نقطة ارتكاز للجيش الحكومى بمليط تعرضت الي هجوم عند الرابعة صباح السبت من قبل مسلحين مما اسفر عن قتل اربعة وجرح اخرين والاستيلاء علي جميع الاسلحة بجانب سيارتين تتبعان للجيش وتدمير النقطة بالكامل وذكروا ان المواطنين عاشوا حالة من الرعب والخوف الشديدين جراء سماع دوي الاسلحة الثقيلة والخفيفة اثناء الهجوم .

من جانبها كشفت القوات المسلحة يوم السبت عن مطاردتها لمجموعة تتبع لعبدالواحد محمد نور قامت باستهداف دورية مكونة من عشرة أفراد للجيش في نقطة تبعد حوالي كيلومترين خارج مدينة مليط بولاية شمال دارفور. وتمكنت المجموعة من الاستيلاء على عربتين وفرت هاربة .

وذكر المتحدث الرسمي للجيش، العقيد الصوارمي خالد سعد، فى تصريح نقلته وكالة السودان للانباء أن القوات المسلحة قامت بمطاردة المجموعة، وتمكنت من استرداد عربة واحدة وقتل خمسة متمردين وجرح عدد منهم وتواصل مطاردتها لبقية أفراد المجموعة المتمردة .

وأكد الصوارمي أن مدينة مليط ومواطنيها لم يتأثروا بهذا الحدث المحدود، الذي جرى خارج المدينة .