فائز السليك قبل يومين أعلنت حركة تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد النور عن استيلاء قواتها على مدينة مليط في شمال دارفور، وقتل 16 من قوات النظام فيما نفى ناطق جيش البشير الصوارمي خالد سعد سيطرة القوات على المدينة،

لكنه أكد حدوث معركة على بعد 2 كيلومتر، واستيلاء مقاتلي الحركة على عربيتين في وقت قال فيه أن جيشه قتل 5 من مقاتلي الحركة!.

وقبل أشهر اقتحمت قوات ( الجبهة الثورية السودانية) مدينة أم روابة في شمال كردفان ومنطقة أبو كرشولة استمرت القوات في الأخيرة عدة أيام، شهدنا خلالها ضجيج وعويل النظام  وحديثه عن انتهاكات ( المتمردين ) لحقوق الإنسان وقتل المدنيين الآمنين وترويعهم، وللمفارقة أن ذلك كان قد تزامن بهجوم وحشي ظنه ذات النظام المتباكي على حقوق الإنسان على أهالي أم دوم واطلاق النار الكثيف عليهم وجندلة أحد شبابهم بدم بارد!.

وخلال شهر سبتمبر الماضي شهد السودان هبة سبتمبر في مدن نيالا ومدني والخرطوم، إلا أن رصاص النظام حصد أرواح 220  من المتظاهرين في تلك المدن، بحجة أنهم ( مسلحون) ويحملون (سواطير)، وأنهم خلايا لقوات ( الجبهة الثورية) مثلما صرح نذير شؤمهم الكذوب، ورئيسهم المنافق ، وزعيمهم الفاسد بأنه اضطر لاستخدام الخطة (ب)، بنشر قوات مجهزة، وهو يقصد مليشيات الموت، ورباطة المدن.

 إلا أن ذات الخطة (ب)، وذات مليشيات الموت، لا تصمد في وجه  مقاتلي الجبهة الثورية، بل يفرون فراراً معلوماً، ويرجفون مثل أي رعديد، ولا أعتقد ان قوات ( الجبهة الثورية) فقدت في هجومها على أبو كرشولا  أكثر من (10) شهداء، فيما فقد الجيش مئات من الجنود، وبضع من الضباط، وعشرات من الأسرى، لكن ذات النظام في غزوه لتجمعات المدنيين السلمية يقتل أكثر من 220 مدنياً في مذبحة بشعة لم تشهدها الخرطوم عبر تاريخها القريب، بما في ذلك غزوة أم درمان التي نفذتها ( حركة العدل والمساواة ) في عام 2008، والتي لا يتعدى عدد شهداء الحركة أكثر من 100 ، بينما وصل عدد قتلى النظام من جهاز أمنه ومخابراته وقواته الخاصة أكثر من 200  عنصراً من عناصر الاستبداد وكتائب التعذيب!.

هذه الصور تعكس كذب البشير، فالمسلحون يأتون ويقتحمون المدن، ويقتلون جنوده وينسحبون بأقل الخسائر، ويتركون خلهم عويل النظام، وتصريحاته العنتصرية، ووعيد نذيره فوق منصة الرقص.

ويبدو أن هذا العويل يتوجه نحو صدور ورؤوس الشباب من المدنيين، لأن الجبهة الثورية حين تقتحم هي التي تفتك بقوات النظام، لكنه لكي يفرغ غضبه لا بد من تفريغ ذخيرته على صدور الأبرياء، ولكي ينتصر لكبريائه، ولا بد من ضرب المتظاهرين، مثلما يفعل تماماً حين تغير طائرة من تل أبيب، مخترقةً على الأجواء وتكتيكات ( الدفاع بالنظر) فترمي قنابلها في قلب الخرطوم، أو في بورتسودان فإن النظام يتجه لمعالجة جراحه بالوعيد لمعارضي الداخل، أو اغلاق الصحف مثلما فعل معنا في عام 2011، بمصادرة صحيفة (أجراس الحرية) بعد ضربة لمدينة بورتسودان، وكتبت حينها ( طيارة جات بي فوق، جات تضرب الخرطوم ضربت حمار كلتوم ست اللبن يا ناس)، وكانت ست اللبن هي (أجراس الحرية).

إن البشير ضعيف حين يرقص ويرسل التهديد والوعيد، وجبان حين يوجه الرصاص نحو صدور المدنيين لكنه يهرب من مواجهة المسلحين، ولو كان المتظاهرون هم خلايا الجبهة الثورية فعلاً لما قتل النظام 220  منهم دون أن توقع خسارة من بين قواته،  وما يضعف حبكة البشير أننا لم نسمع بمقتل جندي شرطة أو عنصر أمن واحد خلال هبة سبتمبر، حتى ولو على سبيل التمويه، ولم نسمع بإخلاء مستشفى السلاح الطبي لجرحى العمليات مثلما نسمع كل مرة بعد مواجهة مع مسلحين، ويرى الجميع سرادق العزاء الرسمية، وزفاف ( شهداء الإنقاذ).

 هو أسدٌ في العيلفون وبري وأم بدة والأزهري ومدني، وشمبات، ونيالا، لكنه نعامة في كاودا وأم روابة وبو كرشولة وهجليج، ومليط، وهو أمر قد يدفع (الجبهة الثورية) إن كانت تمتلك قدرة المناورة السياسية؛ يوماً  لتكثيف عملياتها في بعض المدن الطرفية لكي تجبر البشير على ارسال قواته لتلك المناطق، فتعود  إليه أرتال شهداء وجرحى، فتخلو العاصمة وبعض المدن الكبرى من مليشيات قتل المدنيين، فتتم المظاهرات بكل هدوء لأنه بعدها لا أسود تمشي الهويني ولا نعام يدفن رؤوسه في دم الفضيحة.