الخرطوم : التغيير   أجمعت قيادات اتحادية بارزة في اجتماع عاصف بمدينة الكدرو شمال بحري على تكوين لجنة تنسيقية تضم في عضويتها خمس اعضاء من كل محلية من مركزيات الحزب بولاية الخرطوم وجددت القيادات تمسكها بموقفها الرافض للقرارات الفوقية التي تصدر من قيادة الحزب.

وقال القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ،الطيب ود المكي  إن القيادات تمسكت بموقفها الرافض لاستمرار الحزب في مشاركته الحكومة وتجاهل مطالب الجماهير التي بح صوتها بالمطالبة بخروج الحزب من الحكومة وسحب وزرائه وقطع ود المكي بأنهم ليسوا تياراً آخر داخل الحزب ولا يشكلون لوبي بأجندة جديدة غير أجندة ومطالب الجماهير.

 ودفع المكي بعدد من الأهداف التي أدت إلى تكوين اللجنة من بينها إيجاد مؤسسات مؤقتة لقيادة الحزب في الوقت الراهن والظروف الحالية الصعبة التي تمر بها البلاد بالاضافة لدعم القرار الصادر من الهيئة القيادية بالانسحاب من الحكومة .

 وذكر المكي أن الاجتماع الذي ضم أكثر من 40 قيادياً من محليات ولاية الخرطوم المختلفة يعتبر مرحلة جديدة لضخ الدم في شرايين الحزب الذي أنهكته التصريحات المتضاربة والمواقف الضبابية .

 وفي ذات السياق أعلن منوفلي خالد رئيس الحزب بمحلية المتمة استعدادهم التام لاستضافة أي عمل اتحادي من شأنه أن يفضي إلى خروج الحزب من الحكومة ودعم عملية التغيير بالبلاد، مؤكداً موقف جماهير الولاية الرافض للمشاركة في الأنظمة الشمولية والحكومة الحالية .

وكثرت التصريحات المتضاربة خلال الايام الماضية حول الموقف الحقيقى للحزب الاتحادى من الاستمرار فى المشاركة بالحكومة .

ونقلت وكالة السودان للانباء قبل ايام ان رئيس الحزب محمد عثمان الميرغنى اجرى اتصالا مع الرئيس عمر البشير للتهنئة بأدائه مناسك الحج واكد فيه ان انسحاب حزبه من الحكومة فى الوقت الراهن سيؤدى الى كارثة فى البلاد .

لكن الناطق الرسمي باسم الحزب ،إبراهيم الميرغني قال في تصريحات صحفية أن رئيس الحزب لم يبت حتى الآن في قرار الانسحاب من حكومة القاعدة العريضة الذي أصدرته اللجنة الملكفة بتقييم المشاركة في الحكومة .