ابيي: التغيير خرجت حشود من قبيلة المسيرية ودينكا التوج في مسيرة رافضة للإستفتاء الأحادي الذي ينظمه دينكا نقوك بأبيي،

وفي الوقت ذاته أعلنت الهيئة القومية الشبابية والطلابية عزمها إجراء إستفتاء في أبيي لكافة سكانها الشهر المقبل ، واتهم عضو مجلس تشريعي ولاية غرب كردوفان أتيم زكريا الجبهة الثورية بالوقوف خلف إستفتاء أبيي  ، فيما شنت قيادات من ابناء المسيرية هجوما عنيفا على الحكومة وقالوا إن مفاوضيها حافظوا على حقوق ما شيتهم ولم يحافظوا على حقوق الأرض.

 وأقر أمير المراغنة حمدي الدود في المؤتمرالصحفي الذي عقد بالمركز القومي للانتاج الاعلامي بأن الإستفتاء المزمع غير قانوني لكنه عاد ليؤكد أن الخطوة تأتي لتحقيق التوازن ووصف إستفتاء الدينكا بأنه تحايل على المجتمعين الدولي والمحلي . وانتقد وقوع المفاوضين الحكوميين في خطأ  كونهم ركزوا جهودهم على تأكيد حق المسيرية في المراعي فقط  وتابع ( حافظوا على حقوق الأبقار ولم يحافظوا على حقوق الأرض ) لافتا إلى ان المؤتمر الوطني أدرك أخطاؤه ومازال يعمل على حلها، واتهم جهات عالمية إستخبارتية بالوقوف خلف الحرب التي نشبت في أبيي عامي 2005 و2008 بأبيي للوقيعة بين دينكانقوك والمسيرية بهدف حمل المواطنين على مغادرة أبيي، و جدد الدود تأكيده على تبعية أبيي للشمال ، وفي السياق كشف الدود عن تفاصيل جديدة حول مقتل كوال دينق وقال إنه قتل لأنه قاد مبادرة لحل مشكلة ابيي دون تدخل حكومتي الجنوب والسودان وأردف دينق قتل لأنه قال في آخر إجتماع بين المسيرية والدينكا (لن نكون وقود حرب بين الخرطوم وجوبا) من جهته أعلن رئيس الهيئة محمود عبد الكريم عن شروعها في جمع توقيعات واسعة لتأييد الإستفتاء التي تعتزم الهيئة الشبابية والطلابية إقامته وأكد أنه سيشمل كافة سكان أبيي وطالب الحكومة الإعتراف بنتيجته.