الخرطوم : التغيير انتقد برلمانيون يوم الثلاثاء ما سموه الجيش الجرار للجهاز التنفيذي في المركز والولايات، مشددين على ضرورة إعادة هيكلة الدولة، ودعوا الحكومة للصبر في التفاوض مع الحركات المسلحة التي مصلحتها استمرار الحرب .

وقالوا في الجلسة المخصصة للتداول حول خطاب رئيس الجمهورية فى فاتحة الدورة البرلمانية الحديدة يوم الاثنين، إن الدولة تشقى وتسعد بشقاء الشعب وسعادته،واعربوا عن املهم فى رؤية ممثلي الحركات المسلحة التى تقاتل الحكومة داخل البرلمان في دورته القادمة.

 وفي الوقت ذاته أكد البرلمانيون عجز الحكومة عن ضبط الفوضى بالأسواق بفشلها في وضع ديباجة تسعيرية على السلع، مشددين على أن الحكومة لا يجب أن تتملص من المسؤولية بتحريرها للأسواق، وأن تتجه لتشكيل آلية لضبط الأسواق، وأضافوا إن السوق غول يبتلع أي ذئب وما يحدث في الأسواق من فوضي عارمة لا علاقة له بالإجراءات الاقتصادية .

وطالب رئيس الهيئة التشريعية القومية ،أحمد إبراهيم الطاهر خلال حديثه بمواجهة قضايا الأمن بما تستحقها، مشيراً إلى ضرورة معالجة القضايا الاقتصادية وفق تصورهم، مؤكداً أن قانون الانتخابات يحتاج لتوافق سياسي كبير حوله قبل طرحه للبرلمان لإجازته .

من جانبه قال رئيس كتلة نواب المؤتمر الوطني بالبرلمان ،مهدي إبراهيم إن الإجراءات الاقتصادية الأخيرة حزمة متكاملة ولم تكن رفعاً للدعم، وإنما إعادة لتوزيع الدعم للشرائح الفقيرة بدلاً من ذهابها للأغنياء والسفارات ودول الجوار .

 وطالب العضو ،بدوي الخير إدريس بتوجيه عائدات رفع الدعم لإكمال طريق الإنقاذ الغربي، مشدداً على أن خطابات المسؤولين السياسية تهزم الدبلوماسية الخارجية للحكومة.