الخرطوم : التغيير أكد المحامي نبيل أديب، أن جهاز الامن والمخابرات أفرجت مساء الثلاثاء عن تسعة من الأكاديميين كانت قد اعتقلتهم يوم الإثنين الماضي في حرم جامعة الأحفاد للبنات في مدينة أمدرمان بولاية الخرطوم .

وقال أديب الذى يدير منظمة لمراقبة حقوق الانسان لوكالة الصحافة الفرنسية “أفرج عن الأكاديميين جميعاً الليلة الماضية”.

واقتحمت قوة من جهاز الامن ، مساء يوم الاثنين اجتماع لأساتذة جامعات معظمهم من الناشطين فى العمل العام من داخل منزل البروفيسور مهدي امين التوم بام ردمان وقامت باعتقال جميع الحضور في ذلك الاجتماع .

وكان ابرز المعتقلين صاحب المنزل مهدي أمين التوم، بلقيس بدري، هشام عمر النور، شهلة بابكر وهادية حسب الله وسلينا إسحق، عبد المتعال قرشاب الى جانب اساتذة اخرين بالجامعات السودانية المختلفة .

وقالت رئيسة المكتب السياسى لحزب الامة القومى المعارض والاستاذة الجامعية ،سارة نقد الله، والتي كان من المفترض ان تكون من بين حضور الاجتماع يوم الثلاثاء ،قالت إن السلطات رفضت الادلاء باي تفاصيل بشان المعتقلين الا بعد انتهاء التحقيق الابتدائى بعد 48 ساعة  .

وكان الأساتذة بصدد إنشاء تجمعاً مهنياً يضم كل الاساتذة السودانيين ويسمي بتجمع أساتذة الجامعات السودانية، بهدف النظر في عدد من القضايا والأوضاع الراهنة في البلاد .

وكانت البلاد قد شهدت الشهر الماضي احتجاجات عنيفة على خلفية رفع الحكومة لاسعار السلع والخدمات اسفرت عن مقتل اكثر من 200 برصاص الاجهزة الامنية .

وأعلنت السلطات عقب المظاهرات أنها احتجزت سبعمائة شخص بتهمة ارتكاب جرائم، لكنها قالت لاحقاً إن أغلبهم تم إطلاق سراحهم .بينما تقول منظمات حقوق الانسان ان عدد المعتقلين نتيجة للاحتجاجات تجاوز 1300 معتقل .