الخرطوم : التغيير اعلنت جمعية المتعايشين مع الأيدز بولاية الخرطوم يوم الخميس عن وجود (65) طفلاً مصابا بالجمعية، وأن عدد المتعايشين مع المرض المسجلين لديها  بلغ (1050) مصابا .

وكشف رئيس الجمعية ،عمار محمد الامين عن طرد عدد من الأطفال والعمال “المتعايشين مع المرض من المدارس ومن عملهم بسبب الوصمة في الوقت ذاته أبدت الجمعية  تخوفها من المخاطر الصحية للختان الجماعي بين الجنسين باعتباره يسهم بشكل كبير في نقل فيروس الأيدز .

وقال الامين مداخلة خلال مؤتمر صحفي بمناسبة يوم الطفل العربي بولاية الخرطوم إن الختان الجماعي له مضار صحية ويقوي من خطورة انتقال الأيدز .

وكشف عن مضايقات يتعرض لها المصابون من الأطفال والكبار داعيا الى إدخال المتعايشين في منظومة الدعم الاجتماعي أسوة بالشرائح الضعيفة .

وفى سياق منفصل كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية والتوجيه بولاية الخرطوم عن شروعها في إجراء تحقيق فوري لمعرفة أسباب اختطاف الأطفال الذى تكرر بشكل مزعج في الآونة الأخيرة .  

وحذّر مدير عام الوزارة ،التجاني الأصم في مؤتمر صحفي يوم الخميس من تنامي الظاهرة التي وصفها بالخطيرة مشيرا إلى شروع الوزارة في التحقيق في مبررات اختطاف الأطفال  مؤكداً وجود (200) أسرة بديلة ترعى أطفال من دار المايقوما وتقدم لهم الوزارة إعانات مالية.

 إلى ذلك وصف مختار ظاهرة اغتصاب التلاميذ داخل المدارس بأنه عمل ناتج عن سوء أخلاق دون الخوض في تفاصيل أخرى .

واعلن عن صدور مرسوم يمنع طرد الطلاب من الدراسة حال عجزهم عن سداد الرسوم، لافتاً إلى توصل الوزارة إلى (28) طفلاً تستخدمهم جهات للتسول وأكد الأصم ترحيل عدد منهم الى أسرهم بالولايات وخارج البلاد .