الخرطوم : التغيير تمسكت الحكومة بان الحل النهائى لملف منطقة ابيى المتنازع عليها بين دولتى السودان وجنوب السودان بيد رئيسى البلدين عمر البشير وسلفاكير ميارديت فى وقت نفى فيه رئيس الجانب السودانى فى اللجنة الإشرافية للمنطقة ،الخير الفهيم، وجود أي حشود عسكرية حول أبيي .

واختار 99.9 % من دينكا نقوك المقيمين فى ابيى الانضمام الى جنوب السودان وذلك بعد  أعلان النتائج النهائية للاستفتاء الأحادي غير المعترف به من جوبا والخرطوم والاتحاد الافريقى والامم المتحدة والذي أقامته عشائر نقوك التسعة الاسبوع الماضى فى المنطقة المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا، بينما اختار 1,% فقط لصالح البقاء ضمن السودان .

 وقال الفهيم ان الموجودين من قبيلة المسيرية بالمنطقة عبروا عن موقفهم الرافض للاستفتاء الأحادي عبر مسيرات سلمية وتسليم مذكرة للأمم المتحدة .

 وقال الفهيم في حديث لفضائية “الشروق”، ليل السبت، إن ما قامت بها مجموعات من دينكا نقوك لا يحدد مصير أبيي، وهو أمر منبوذ من دولتي السودان وجنوب السودان والاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن والعالم كله .

وأضاف : كيف يمكن لنحو 65 ألف شخص، زعم البعض أنهم قاموا بالاستفتاء، أن يحددوا مصير المنطقة، وهناك أكثر من 65 ألفاً اخرين من دينكا نقوك بالخرطوم وبقية مناطق شمال السودان، الى جانب أكثر من مليون من أبناء المسيرية ونحو 82800 من سكان القرى من القبائل الاخرى داخل مربع أبيي حسب آخر الإحصائيات .

وشدد الفهيم على ضرورة الالتزام بالمواثيق المبرمة بين الخرطوم وجوبا بحضور وشهود دوليين وعدم إتاحة الفرصة لمن يريدون زرع الفتنة وتمزيق البلدين .

وعبَّر عن تقديره للموقف الرسمي لدولة جنوب السودان التي تتمسك برفض إقامة الاستفتاء، مشيراً لوجود مواقف شخصية للبعض لا يمكن اعتمادها موقفاً رسمياً لدولة الجنوب .

وحول ترويج الإعلام الدولي لاستفتاء أبيي لأن المنطقة غنية للنفط، قال الفهيم ان نفط أبيي لا يتجاوز الألف برميل وبها حقل واحد، بيد أن الآلة الإعلامية الغربية الضخمة روجت للاستفتاء الأحادي، لأنها تريد تقسيم السودان .

فى سياق متصل قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ، السفير ،أبوبكر الصديق، في تصريح له، إن الحل النهائي لملف منطقة (أبيي) المتنازع حولها بين دولتي السودان وجنوب السودان بيد رئيسي البلدين عمر البشير وسلفاكير ميادريت. واعتبرت عدم اعتراف الاتحاد الأفريقي باستفتاء دينكا نقوك تأكيداً للموقف الرسمي الرافض لأي استفتاء أحادي .

وأوضح أن مواقف الاتحاد الأفريقي كانت واضحة تجاه هذا العمل، حيث دعا لإيقاف الاستفتاء باعتباره يمثل خروجاً على قرارات الاتحاد .

وفي منحى آخر، أكد المتحدث الرسمي أن علاقات السودان وجنوب السودان تسير في مسارها الطبيعي، مشيراً في هذا الخصوص لوجود وفد برئاسة وكيل وزارة الخارجية حالياً بعاصمة الجنوب جوبا لتسريع التعاون .

وأكد استمرار التفاهمات بين البلدين لتسريع تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، لافتاً إلى زيارة سيقوم بها وزير خارجية جنوب السودان للخرطوم قريبا، فضلاً عن استمرار الاستعدادات لافتتاح المعابر واستئناف التجارة بين البلدين .