الخرطوم : التغيير   كشفت مصادر مطلعة داخل الحركة الإسلامية عن نشوب خلافات حادة في مؤتمر الشورى الأخير حول استمرار ما يسمى بالإصلاحيين بالحركة عقب قرارات التجميد والفصل التي أصدرها المؤتمر الوطني ضد بعض رموزهم

بينما اعلن العضو “الاصلاحى البارز ،حسن عثمان رزق استقالته من الحركة بعد ان تم منعه من حضور اجتماع شوراها  .

 وقالت المصادر ذاتها التي فضلت حجب اسمها إن الاجتماع قرر تحويل القضية ليفصل فيها اجتماع مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني المرتقب، بينما حذّر عضو تيار “الاصلاحيين” ،أسامة توفيق من وقوع مفاصلة كبرى حال فصلهم من الحركة .

وانتقد توفيق منعهم من المشاركة في المؤتمر لجهة أن الحركة لم تحاسبهم، وقال إن الحركة استندت على قرارات لجنة المحاسبة التى شكلها المؤتمر الوطني ما يؤكد انعدام المؤسسية، وأنها تحوّلت إلى أمانة من أماناته، وقطع بوقوع مفاصلة كبرى حال إصدار قرار بفصل الإصلاحيين من الحركة الإسلامية .

أعلن قياديون في التيار الإصلاحي، الذي انشق عن الحزب الحاكم في السودان، السبت، خروجهم عن الحركة الإسلامية في السودان، وذلك على خلفية منعهم من دخول اجتماع مجلس شورى الحركة الإسلامية، والذي تطرق لأزمة انشقاق الإصلاحيين عن الحزب الحاكم، متهمين قيادات مجلس الشورى بمحاولة حجب الحقيقة عن أعضاء المجلس .

وأكد ، أبرز قيادات التيار الإصلاحي المنشق، حسن عثمان رزق لـ “العربية.نت”، أنه تلقى دعوة رسمية لحضور اجتماع مجلس شورى الحركة، فضلاً عن تلقيه تذكير بموعد الاجتماع، ولكنه فوجئ عندما حضر بمنعه وآخرين من التيار من الدخول بواسطة بعض عناصر الأمن التابعين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بحجة أن اسمه غير موجود .

وقال رزق إنه اتصل على نائب رئيس مجلس الشورى والذي أخبره بأنهم قرروا منعهم من دخول الاجتماع حتى يتاح للأعضاء تناول قضية المنشقين بحرية .

وأبدى رزق امتعاضه من هذا السلوك، وقال إنه محاولة لحجب الحقيقة، مضيفا “هم يخشون إذا تحدثنا في مجلس الشورى أن نؤثر على الأعضاء ونغير من قناعاتهم تجاه ما يجري على الساحة السياسية” .

واتهم القيادي في التيار الإصلاحي، قيادة مجلس الشورى بعدم الحياد لمنعهم من حضور الاجتماع للدفاع عن أنفسهم، في حين سمحوا للطرف الآخر بالحضور للنقاش حول أزمة انشقاق التيار الإصلاحي عن الحزب الحاكم .

وكانت القيادية بتيار “الإصلاح” وعضو مجلس شورى الحركة الإسلامية، ،سامية هباني، قد اعلنت خروجها من الحركة الإسلامية فى أعقاب منعها والقيادي حسن عثمان رزق من حضور اجتماع مجلس شورى الحركة .

ووصفت هباني في تصريحات ل”التغيير” اول امس القرار بالظالم، مشيرة إلى أن اللائحة لا تمنعهم من الحضور .