خط الاستواء  عبد الله الشيخ  أي وزير مالية فى الدنيا يتهيَّب المثول أمام البرلمان، إلا وزير مالية  البشير ، هذا العداء السوداني محمود "حامد، شاكر" ، الذي هدد مؤخراً اعضاء برلمان الاخوان المسلمين، باستقطاع السلفية التي مُنحت للعاملين قبل عيد الاضحى اذا رفضوا تمرير زيادة الأجور..!

هذا الوزير الـ “حامد، شاكر” ، كان لطيفاً جداً يوم أمس على جماهير الشعب السوداني و على أُمهات الشهداء عندما  أشاد أمام  الطاهر، بصمود الشعب السوداني وصبره وتفهمه للظروف التي دعت لاتخاذ القرارات الاقتصادية الأخيرة، واكد التزام الحكومة بزيادة الأجور مطالباً العاملين بـ “ضرورة الحرص على صرف مرتباتهم”..! هههه..!!

 الى هنا والوزير “حامد ، شاكر”، ومشكور أيضاً،، لأنه ” دلف” نحو الاجابة على سؤال كان قد هرب منه البشير فى مؤتمره الصحفي الأخير، الى أحاديث عن حجوزاته الفندقية في نيويورك..! أجاب “حامد، شاكر” على قسط من السؤال حول ما يسمي عند الاخوان بـ “رفع الدعم”، فقال ممهداً لفواجع موازنة الانقاذيين القادمة، ان دولةالاخوان فى السودان، لم تتوقف عن دعم جالون البنزين حتى الآن، مشيراً الى أن  سعره العالمي بـ  40  جنيه، بينما يباع للمواطن فى هذه البلاد بـ  21  جنيه..!

 هذا يعني أن “حامد، شاكر” يعتقد أن ما حدث من غلاء منذ سبتمبر لم يكن يستحق كل هذا الغضب الشعبي، لأن الزيادة الهائلة في الاسعار، “جاية” فى الأيام الجاية..!  وأظهر الوزير ما هو متاح للعوام عن بيانات وزارة المالية حول الوضع الاقتصادي الراهن ، مؤكداً على ارتفاع معدل التضخم خلال الربع الأول من العام الحالي إلى 48.15 في شهر مارس مقارنة بـ 24.3 لنفس للفترة نفسها للعام 2012م ، فيما عاود الانخفاض خلال الربع الثاني ليصل إلى معدل 22,3 في شهر أغسطس مقارنة بـ 42,6 للفترة نفسها للعام 2012م..!

 قال  الوزير… ” أنه برغم ارتفاع التضخم في شهر سبتمبر إلى 29.4 %، إلا أنه أقل من المدة نفسها من العام 2012م التي سجلت معدل 41.7 % “..!  قال الوزير “حامد، شاكر” ، هذه الارقام على سبيل البشارة، كأن القابضين على السلطة والجاه،” فى تلك الفترة نفسها” هم من بني علمان المندسين ، أو من الخلايا النائمة للجبهة الثورية..!

  وأضاف “حامد، شاكر” إن الأداء الفعلي للإيرادات القومية خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر من العام الحالي بلغ  22.311   مليون جنيه، بينما بلغ الأداء الفعلي للمصروفات  24.585  مليون جنيه، كاشفاً النقاب عن تنسيق دولته مع بنك السودان بهدف سد الفجوة في العملات الأجنبية عن طريق الحصول على قروض سيادية في حدود 2 مليار دولار لدعم عمليات تصحيح سعر الصرف وإعادة التوازن لميزان المدفوعات..! … بيد أن الوزير”حامد، شاكر”  لم يعلن صراحة ، تلقي اخوان السودان أية إشارات إيجابية من الدكتور القرضاوي، باقراضهم ذينك المليارين، لكنه أشار الى ان حجم اتفاقيات القروض والمنح التي تم التوقيع عليها خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر من العام الجاري بلغت 29  اتفاقية بمبلغ  1714  مليون دولار..!

  تأمل هذه الارقام المكشوفة، وقارنها بفوائد الدين العام ، واعلم أن ما خفي من أرقام الفساد ، و ما أذيع من أسماء المفسدين والمفسدات ،عظيم..! واعلم أن الابتلاءات الحقيقية قادمة، فالسنوات العجاف هن القادمات..!

 و…”الجميلات هن الطويلات،خالات نخل السماء.. الجميلات هن القصيرات ،يشربن من بركة ماء”..!

فاعرف طريقك نحو نخل النبع، أيها الوطن..!!