الخرطوم التغيير كشف المجلس القومي للأدوية والسموم عن ضوابط وإجراءات جديدة لتداول الأدوية المخدرة والمؤثرة عقلياً لمنع تسربها وتداولها من الصيدليات والمصنعين والأطباء لغير مستحقيها من المرضى،

في وقت أقرَّ فيه مدير معهد الأبحاث الجنائية اللواء أحمد الجمل بتسرب كميات من الأدوية وصفها بالكبيرة من الصيدليات، وفي السياق نوه الجمل لوجود صعوبات في ضبط الأدوية وأشار لارتباط المخدرات بارتكاب الجرائم وحوادث المرور. من جانبه شدد الأمين العام للمجلس د. محمد االحسن إمام في اللقاء التفاكري حول الأدوية المخدرة على ضرورة المراجعة والمتابعة الدقيقة للأدوية من المنشأة وحتى وصولها للمستهلك عبر الإدارات المختصة وطالب القطاعات ذات الاختصاص للتنسيق والتعاون بوضع الضوابط في نصابها الصحيح في إشارة منه إلى أن التنفيذ من الإشكالات الأساسية التي تواجه البلاد. إلى ذلك حذر رئيس اللجنة القومية لمكافحة المخدرات د. الجزولي دفع الله من مغبة انتشار المخدرات خاصة الحشيش وقال: ينبغي مكافحتها وطالب المجتمع بالقيام بدوره في مكافحة المؤثرات العقلية من خلال نشر الوعي وفي السياق أكد ممثل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد الطاهر المبارك أن كتابة الروشتات الطبية لغير أغراض العلاج من الأدوية جريمة يعاقب عليها القانون.