خط الاستواء  عبد الله الشيخ النص يتأنسن، لأن كل نص مقدس يلازمه نص ثقافي يعيد انتاجه وتأويله.. وتأنسُن النص لاينزع عنه القداسة اذ الأنسنة هي دليل حيوية القداسة في داخل الوعي.

فى مرحلة العقيدة يتعارك الناس، لأن “كل حزب بما لديهم فرحون”، لكن عندما تتراكم معارفهم وينتشر الوعي  ويدخلون مرحلة العلم فانهم يلتقون على حقائق العلم و الدين، عند ذلك تتراجع ثقافة العنف وتتمدد ثقافة السلام ، فالدين علم، لكن علميته لا تتبدى للمتنطعين معصوبي الأعين الذين لا يؤمنون بالحوار مع الآخر.. و بالحوار يمكن اكتشاف القواسم المشتركة التي تعضد من التماسك الوطني.. في السودان حيث الاغلبية المسلمة سادت ثقافة التسامح بين الاسلام والمسيحية فتأثر الوعي الجمعي تلقائياً، بتراث المسيحية من مصدريها الانجيلي والقرآني… كمثال على ذلك هنالك شبه كبير بين “معجزة نقل جبل المقطم” في المسيحية، و بين نص أورده ود ضيف الله  فى طبقاته عن الشيخ محمد قيلي حفيد الشيخ حبيب نسي،،، الذي “كان وقت قيام الحالة عليه، اذا سافر يتبعه أهل البلد الذى يمر عليه حتى مواشيهم”… هذا النموذج لاقتباس كرامات الصوفية من المسيحية يدل على حالة التسامح السائدة فى الوعي العام، بالتالي نجد أن الكثير من نصوص الانجيل قد سودنت، بل “تأسلمت” أيضاً، دون توجس فقهي.. ففى الثقافة السودانية نُسبت الكثير من معجزات السيد المسيح ككرامات للأولياء.. من ذلك ،مشهد “إحياء” الشيخ حسن ود حسونة لـ”بنت الريِّس فى الخشاب”، هو مشهد حاكته الشفاهة السائدة في سياق مشهد إحياء يسوع لـ “ابنة الرئيس”..! و نتوقف هنا قليلاً لملاحظة الفرق الطفيف فى عبارة “ابنة الريِّس” التى دونها قلم ود ضيف الله، و”ابنة الرئيس” المنصوص عليها فى الانجيل..!

  يلاحظ  كذلك أن ألسنة الشفاهة وزعت الكثير من معجزات السيد المسيح على رهط من الأولياء مع تعديلات طفيفة تطلبها الظرف التاريخي، من ذلك تُطالع المعني الذي أصابه يسوع في عبارة  وردت على لسان الشيخ خوجلي ابو الجاز وهو يصارع ملك الموت لينتشل منه روح امرأة.. حيث قال: “انا غلبان” .. و هي عبارة في معنى “هد الحيل” الذي غَشِي السيد المسيح حين لامست ثوبه امرأة نازفة كما ورد فى الانجيل الذي جاء فيه ..”والتفت يسوع شاعراً في نفسه بالقوة التى خرجت منه”.. .. لكن النص المقتبس إلى درجة النقل عن الانجيل نجده في الكرامة المنسوبة للشيخ اللبدي، وقد جاء أصلها في انجيل مرقص، الاصحاح  الخامس ،هكذا: “ولما فرغت الخمر، قالت ام يسوع ليس لهم خمر قال لها يسوع مالي ولك يا امرأة لم تأت ساعتي بعدُ، فقالت امه للخدام: مهما قال لكم فافعلوه… وكانت ستة اجران من حجارة مصنوعة… قال لهم يسوع املأوا الاجران ماء فملؤوها إلى فوق ثم قال لهم اسقوا الآن وقدموا لرئيس المتكأ فقدموا، فلما ذاق رئيس المتكأ الماء المتحول خمراً ولم يكن يعلم من اين هي.. دعا رئيس المتكأ العريس وقال له: أبقيت الخمر الجيدة الى الآن”… هذا النص تسودن في الثقافة السودانية المتسامحة وتم التعبير عنه ككرامة تتصالح مع الخمر وتجعلها كالسمن والعسل دون تورط في خلافات الفقهاء بالتحليل أو التحريم و اكدت اتفاقا على امكانية خرق العادة اتساقاً مع ثقافة المجتمع السوداني الهجين..النص الانجيلي الوارد أعلاه، تم تحويره على ألسنة الشفاهة حتى قيَّده قلم ود ضيف الله فى طبقاته هكذا: ” وكلمته امه.. اين السمن والعسل فقال لها جيبي زيراً اسقيه واملوه ماء… ثم قال لها جيبي اخر، فملته كذلك… ثم ادخل عكازه في الزير وساطه يمينا وشمالاً قال بسم الله الرحمن الرحيم اب ت ث ج ح خ فانقلب ذلك الماء سمنا أصفر له دريش والثاني عسلا”..

 هكذا النص المقدس حين يتداوله الناس، فانه لا ينجو من التفسير والتحوير والاضافة والحذف.. وهكذا ثقافة أهل السودان تتجذر على تجربة تسامح يجعل من ارضهم وطناً يسع الجميع، لكن دولة الاخوان المسلمين ارادت بأهل السودان غير ذلك..!