الخرطوم: التغيير استهجن الأمين العام لحزب الأمة القومي دكتور إبراهيم الأمين ما سماه بحملة الترويج لأخبار كاذبة ومضللة عن نهايات سعيدة ومشاركة وشيكة لحزب الأمة القومي مع نظام  وصفه بالفاقد للأهلية،

وقال “إنه في حالة تآكل مستمر بعد أن أضاع سيادة البلاد وهيبتها ووحدة التراب الوطني وحرم مواطنيه من أساسيات الحياة (الحرية والأمن ولقمة العيش)”، واتهم الأمين أطراف لم يسمها بمحاولة تشويه صورة حزبه، وقال “إن لها مصلحة في تشويه مواقف حزب معارض وفي صدارة قوى التغيير”، واستنكر ما سماه بالتشويه “وقال إنه جريمة في حق الحزب والوطن، مؤكداً في بيان أصدره أمس وقوف حزبه بصلابة مع قوى التغيير لإحداثه بوسائل سلمية من الوقفات الاحتجاجية والمظاهرات والعصيان المدني المفضي لانتفاضة شعبية، وقال أما من يريد أن يشارك فله أن يختار حزبا آخر غير حزب الأمة القومي وجماهير غير جماهير حزب الأمة الصامدة والقابضة على جمر القضيةعلى حد تعبيره، وقال إن حزبه له موقف واضح ومعلن، وأضاف “إن قضايا السودان وصلت إلى درجة من الخطورة والتعقيد، ووصلت إلى حد استحالة تمكن النظام الذي وصفه بـ(العاجز والفاسد والفاقد للصلاحية) عن إيجاد حلول لها، واعتبر أيّة مشاركة في النظام تعني مزيداً من المعاناة والضياع لأهل السودان.

وفي سياق متصل قال نائب رئيس الحزب، صديق محمد إسماعيل، طبقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية المقرب من جهاز الأمن والمخابرات السوداني، إن هناك تفاهمات كثيرة بين “الأمة” و”الوطني” تم الاتفاق عليها ورفعت إلى القيادة العليا للحزبين، مبيناً أن حزب الأمة يعمل على تحقيق التوافق في  الساحة السياسية للوصول لمعالجة قضايا البلاد على أساس تحقيق التحول الديمقراطي المنشود.