أبو حمد: التغيير اعتصم أكثر من ألف مواطن بمحلية أبوحمد بولاية نهر النيل على خلفية هجوم مجهولين على طالبات بالمدرسة الثانوية، ومحاولة اغتصاب طالبة،

وعندما فشل المهاجمون في تنفيذ مخططهم سددوا عدة طعنات لطالبة أخرى وفروا هاربين.

 ورهن الأهالي فض الاعتصام بالقبض على المتهم، فضلاً عن تغيير الأجهزة العدلية والأمنية والشرطية، وإيقاف التعدين العشوائي بأبوحمد، وترحيل الأجانب وإغلاق أندية المشاهدة بالمنطقة. وقال المواطن محمد الأمين هاشم  إن المنطقة تعاني من تدهور أمني مريع، وهجوم متكرر على المنازل. وأضاف بأن الأهالي قاموا بتسمية ميدان الاعتصام (عازة) على اسم الطالبة التي تلقت عدة طعنات من مجهول، وألمح إلى أن الجاني من الدهابة(الذين يعملون في استخراج الذهب)، وأشار إلى أن الأهالي يعتبرونها رمزاً لتغيير مجرى الأحداث بالمحلية، وأكد عدم مغادرتهم الميدان إلا بعد تحقيق المطالب، وأضاف أن أعداد المعتصمين في زيادة.