الخرطوم: التغيير طالبت حركة العدل والمساواة السودانية  (الموقعة على اتفاق سلام الدوحة)، طالبت الحكومة بإطلاق سراح الأسرى والمحكوم عليهم بسبب النزاع في دارفور،

وكشف الناطق الرسمي باسم الحركة الصادق يوسف زكريا عن وجود (150) أسيراً لدى الحكومة بسبب النزاع في دارفور، وقال إن الحكومة اتفقت معنا على إطلاق الأسرى فور وصول وفد المقدمة ولكنها لم تفعل، وجدّد مطالبتهم للمجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي والدول ذات الصلة بالضغط على مجموعة جبريل إبراهيم لإطلاق سراح(28)  أسيراً احتجزتهم المجموعة كرهائن عقب اغتيال القائد بشر رحمة، وأضاف أن حركته تنتظر وصول قائدها للشروع في تنفيذ بنود الاتفاق.

وفي السياق أكد نائب رئيس وفد المقدمة صبري الضو بخيت وصول رئيس الحركة الأربعاء القادم، وكشف عن أن اكتمال الترتيبات مع الحكومة لاستقبال القائد عبر لقاء جماهيري بدار الحركة بالمهندسين.