الخرطوم: التغيير  انتقدت نائب رئيس المجلس الوطني  سامية أحمد محمد سياسة مصر تجاه السودان، وقالت إن كل الحكومات المصرية ظلت تستضيف قادة المعارضة السودانية على مختلف عهودها عدا عهد الرئيس مرسي،

وتسمح  لهم بتشويه صورة السودان، وإقامة ندوات وفتح القنوات للمعارضين لسب السودان والإساءة له، وفيما اتهم وزير الخارجية على كرتي وسائل الإعلام في البلدين بالإضرار بعلاقة البلدين، كشف عن شكوك من الجانب المصري بشأن مساحة المعبر الحدودي بين البلدين، وأنه ليس في حدوده ، وطالبت سامية خلال حديثها في جلسة البرلمان أمس الحكومة باتخاذ مواقف واضحة تجاه ما يخرج من مصر تجاه السودان، مشددةً على أن السودان لم يسلم من إيواء مصر للمعارضة السودانية إلا في العام الماضي.

من جانبه قال وزير الخارجية علي كرتي أن هنالك لجنة فنية للتحقيق بشأن شكوك المصريين فيما يلي المعبر الحدودي، وأضاف “إذا تمكنت اللجنة من الانعقاد سيكون هنالك فرصة لافتتاح المعبر للتواصل الاقتصادي”، وشدد كرتي على أنهم إن أرادوا من الحكومة المصرية تكميم الأفواه ومنع المصريين من التعبير والكتابة تجاه السودان فإن ديدن الحكومة السودانية ينبغي أن يكون بتكميم الأفواه والأقلام بعدم الكتابة عن مصر.