الخرطوم: التغيير قلل الناطق الرسمي باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل إبراهيم الميرغني من خطورة الحراك الرافض للشراكة مع "الوطني" الذي شهدته ساحة حزبه الأيام الماضية،

وقال الميرغني في تصريحات صحفية إن الحراك حراك إيجابي وليس له أية تأثيرات جانبية تؤثر على مستقبل الحزب السياسي.

وفي سياق متصل  أعلنت حكومة الولاية الشمالية عن اكتمال تشكيل الأجهزة الدستورية بالولاية بمشاركة الاتحادي(الأصل)، وكشف د. إبراهيم الخضر والي الشمالية عن زيادة نسبة الاتحادي الأصل من ثلاث وظائف إلى أربع وظائف دستورية تم بموجبها تعيين عثمان سليمان نائباً للوالي والفاتح أبوشوك وزيراً للإعلام ونجم الدين محمد عبدالله مستشاراً للوالي ومحمد عبد الله دياب معتمداً برئاسة الولاية.. وقال الخضر في المؤتمر الصحفي الذي عقده بسونا أمس أن الاتحادي الأصل مشارك في الحكومة وأن المطالبة بزيادة حصتهم كانت وراء تأخر إعلان التشكيل الوزاري الجديد .

 

يذكر أن الحزب الاتحادي الديمقراطي شهد في الأيام الماضية حراكاً امتد إلى كل دوره وعضويته في العاصمة والولايات الأخرى في إطار مستقبل الشراكة مع المؤتمر الوطني وانقسمت قيادات الحزب ما بين رافض ومؤيد لمواصلة مشاركة الحزب في الحكومة.