الخرطوم: التغيير أعلن رئيس وفد التفاوض لولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان إبراهيم غندور  عن استعداد  الحكومة السودانية لاستئناف التفاوض مع حاملي السلاح بالنيل الأزرق وجنوب كردفان،

وقال غندور في لقاء مع  سفراء الدول الأوربية في الخرطوم أمس ان التفاوض سوف يستند على تفاقيات السلام وقرار مجلس الأمن الدولي 2046، وأضاف  أن الحكومة لم تتطرق لجولة قيادات الجبهة الثورية التي تجريها الآن في بعض الدول الأوربية، وفي رده على أسئلة الصحفيين حول التناقض بين تصعيد العمليات الحربية مع طرح التفاوض كحل قال لا تناقض فلا سلام إلا بعد القوة ، واتهم غندور الجبهة الثورية بعرقلة رسم وتحديد مناطق العبور بين السودان وجنوب السودان لكنه اشار أن هذه القضية سيتمر التوافق  فيها مع حكومة الجنوب خاصة وأن الدولتين بدأتا في وضع تفاصيل لكل ما اتفق عليه الرئيسان.