الخرطوم: التغيير انتقد اتحاد المخابز سياسة الولاية تجاه صناعة الخبز المخلوط بالقمح والذرة، كاشفاً عن عدم قدرة المخابز الحالية للعمل بالدقيق المخلوط، وأن الأفران الحالية لا يصلح معها القمح المستورد.  

من جانبه أكد وزير المالية وشؤون المستهلك بولاية الخرطوم  صديق الشيخ بأن الوزارة اطمأنت على صناعة الخبز المخلوط بالقمح والذرة وعلى صلاحيته والمادة الرابطة التي تضاف به. مؤكداً أن توصيات الورشة ستكون أرضية للوقوف على الرقابة والتشريعات على صناعة الخبز لما فيها من تطوير، وأضاف الشيخ لدى مخاطبته ورشة  تطوير صناعة الخبز، قال بأن إدارة المستهلك قامت بتفتيش (40) محلاً لمراجعة صلاحية السلعة، مؤكداً أن  قضية الخبز استراتيجية. من جانبه قال   رئيس لجنة الخبز والآلية العليا للمعالجات الاقتصادية عبد الله أحمد حمد إن صناعة الخبز تحتاج إلى تنظيم ووضع ضوابط بغرض ضبط المتفلتين  واحترام المهنة، وذلك لتجويد الخدمة، وجدد استمرار الدولة في دعم سلعة القمح لتوفير العملات الأجنبية وتحمل وزارة المالية لهذا الدعم، مشيراً إلى تقدم حدث في صناعة الخبز من الدقيق المخلوط (الذرة والقمح)، وطالب بإضافة آليات مع مراعاة الجانب الصحي.

من جهته قال مدير إدارة المستهلك عمر هرون إن الوضع الراهن يحتاج إلى تدخل حكومة الولاية الفوري لحسم التفلتات، وطالب بأن يكون الوزن ثابت بمقدار (70) جراماً، وأن يكون السعر ثابت ما لم يحدث طارئ، معترفاً بوجود تراخيص عشوائية، وأن بيئة المخابز تحتاج إلى مراجعة، وناشد المواطنين بشراء الخبز من المخابز.