الخرطوم – كادوقلى : التغيير   حذر المؤتمر الوطني عضويته من استهداف الجبهة الثورية لقياداته  ووجه بالتزام الحيطة والحذر حتى لا تأخذ على حين غرة ونفى فى الوقت نفسه وجود طابور خامس بين صفوفه

 ونفى رئيس القطاع التنظيمي حامد صديق وجود طابور خامس بين صفوف عضويته وأعلن عن زيارة مرتقبة لأبي زبد خلال الأيام المقبلة للوقوف على الأوضاع فيها بعد هجوم الجبهة الثورية عليها .

وقال في تصريحات صحفية أمس بالمركز العام عقب اجتماع القطاع التنظيمي : ليس هناك طابور خامس بين عضوية الوطني لجهة أنهم أصحاب المشروع الحضاري، وقال إن الجبهة الثورية تستهدف القيادات البارزة باعتبار أنهم مشهورون ويحظون بتقدير شعبي .

وأرجع استهدافهم لجهة أنهم قدوة لمجتمعاتهم وتابع : ضريبة قيادة المجتمع التعرض للخطر، وناشد المواطنين بتحريك كتائب الدفاع الشعبي لحماية أنفسهم وممتلكاتهم، نافياً تناقص عضوية الوطني مؤكدا بأنها في ازدياد ورفض تحديد عددها، ونوه إلى بدء العمل في بناء الحزب استعداداً للانتخابات .

وأبان أن الاجتماع استمع الى وضع المرأة في الحزب لتأثيرها على الانتخابات بجانب تنوير حول الأحداث في أبوزبد، مبيناً أن التحالفات مع الأحزاب للانتخابات المقبلة  ستحسمها القيادة .

الى ذلك قامت قوات الجبهة الثورية يوم الثلاثاء بإطلاق ثلاثة صواريخ من منطقة الدلدكو على مدينة كادوقلي .

وقال والي ولاية جنوب كردفان آدم الفكى فى تصريحات صحافية إن الهجوم أسفر عن مقتل شخصين وجرح (5) من المواطنين، مبيناً أن اثنين من الصواريخ سقطا في مدرسة وآخر بمنزل بحي حجر المك، مشيراً إلى أن القصف صوب على المدينة من الناحية الشرقية .